Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
06:02:43 - 21/02/2018 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2018-01-23
العدوان السعودي يكثف من غاراته وقصفه الصاروخي والمدفعي على صعدة

 
2018-01-21
العراق.. الإعدام لـ"داعشية ألمانية"

 
2018-02-06
بالفيديو: حادث سير مروع بين 44 سيارة في أبوظبي

 
2018-01-29
وزير الداخلية يوجه بمنع نشر صور او وثائق التحقيقات والقضايا على مواقع التواصل ويتوعد بعقوبات صارمة

 
2018-01-26
صالح :سنتحالف مع العبادي

 
2018-01-26
اتفاق عراقي مع اطراف دولية لمحاربة غسيل الاموال واسترجاع الوزراء الهاربين

 
2018-01-27
مصدر مطلع يرد على ما اثير عن نقل نجل محافظ النجف من مكان احتجازه لمكتب وزير الداخلية

 
2018-01-29
احباط مخطط لفتح مضافة ارهابية في بغداد

 
2018-01-21
رايتس ووتش: الإمارات تنفذ عمليات تعذيب وإخفاء في اليمن

 
2018-01-26
الكشف عن جمع تواقيع نيابية لإلغاء الرواتب المزدوجة لشخصيات سياسية

 
2018-01-26
الدايلي ميل: اعتقال السوداني سابقة أولى من نوعها بالعراق

 
2018-01-26
اردوغان يهدد بتوسيع الهجوم إلى مدن أخرى في شمال سوريا

 
2018-01-29
نص قرار البرلمان بشأن انتفاء الحاجة لاجراءات تتعلق بالتعاملات المصرفية مع مؤسسات كردستان

 
2018-01-27
عمليات الجزيرة:بسبب اعتقال إرهابي واحد تم قتل وجرح 26 عراقي

 
2018-01-29
قيادي بالدعوة: السوداني غادر العراق بجوازه معززاً مكرماً وحوكم اعلامياً

 
2018-01-29
واشنطن وبغداد تؤسسان لمصالح امنية وسياسية واقتصادية مشتركة طويلة الامد

 
2018-01-23
بالاسماء … هؤلاء نواب كتلة الاحرار الذي استثناهم مقتدى الصدر من قرار منع الترشح للانتخابات المقبلة

 
2018-01-26
اختيار العراق رئيسًا للمجلس العربي للمياه للمرة الثانية على التوالي

 
2018-01-21
التغيير: الديمقراطي يتحمل مسؤولية ماجرى في كردستان.. بارزاني "قاتل" للتفرد بالسلطة

 
2018-01-26
النزاهة النيابية تعلن توصلها لـ "حقائق" تطيح بقيادات من حزب بارزاني

 
2018-01-21
إقامة أول قداس في تلكيف بحماية الحشد الشعبي

 
2018-01-21
نص قرار المحكمة الاتحادية بشأن موعد الانتخابات البرلمانية

 
2018-01-23
مسؤولون يتحدثون عن مصيرهم .. 95 اميرا ورجل اعمال سعوديين مازالو في “الريتز”

 
2018-01-23
وثائق خاصة بشأن اعتقال عصابة المخدرات ببغداد بينهم ابن محافظ النجف الاشرف

 
2018-01-25
بالوثيقة.. صدور قرار بالحبس الشديد على اثيل النجيفي ومنعه من السفر وحجز أمواله

 
2018-01-29
نائب يكشف عن “مخطط” خليجي لتشكيل الكتلة الاكبر انتخابيا

 
2018-01-26
تقرير امريكي يكشف عن عدد ضحايا الحرب من العراقيين منذ 2003

 
2018-01-26
صحيفة: البغدادي هرب من آسيا إلى إفريقيا!

 
2018-01-21
الحمامي يشوه صورة قطاع الطيران بعد تلطيخ طائرة أير باص "بدم الذبائح"

 
2018-01-25
لجنة الاحتجاجات الشعبية تدعو إلى التظاهر في عموم العراق لمحاسبة خونة سقوط الموصل

 
انقر هنا للمزيد ...
2018-01-29

     

مقاطعة الانتخابات تزيد رصيد الكتل من المقاعد ولا تُفشل الاقتراع

عبثاً يحاول مروّجو فكرة مقاطعة انتخابات 2018 تحقيق هدفهم، فيما تؤكد القوى السياسية أن ذلك يصب في صالحها للحصول على مقاعد أكثر في البرلمان المقبل.
المعارضة، بحسب ناشطين، تخشى سرقة أصواتها من خلال نظام توزيع المقاعد”سانت ليغو المعدل”، وإعادة تدوير بعض الوجوه السياسية.
ويدير الفريق مقاطعته للانتخابات من خلال منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت وسم”#لن_أنتخب”، فيما تحاول”#لاتكعد_بالبيت”وهي حملة إلكترونية مضادة، التشجيع على الانتخابات.
ولا يتحدث الدستور وقوانين الانتخابات التشريعية التي عُدّلت عدّة مرات منذ 2005 عن نسبة مشاركة بخلافها تعتبر الانتخابات غير شرعية، فهي تمضي بأي نسبة كانت.
وخلال التجربتين السابقتين في 2010 و2014، بلغت نسبة المشاركة بالانتخابات بين 62% الى 60%، لكن بعض المعارضة تعتقد أن تدني النسبة سيفتح الباب أمام تدخل دولي لإلغاء نتائج الانتخابات.
ويؤكد جمال الأسدي، وهو خبير قانوني مختص في شؤون الانتخابات لـ(المدى)، أن التعويل على تدخل المجتمع الدولي في إلغاء نتائج الانتخابات وتغيير الخارطة السياسية، أمر صعب ولم يحدث سابقاً في العراق.
وقبل انتخابات 2014، كانت منصات التظاهر في محافظات شمال بغداد وغربيها تدعو الى مقاطعة الانتخابات، متوقعة أن يتدخل المجتمع الدولي، إذا ما تراجعت نسبة المشاركة بشكل كبير.
لكنّ القوى السياسية لم تلتفت إلى تلك الأصوات، وخاض مرشحو تلك المناطق الانتخابات، وشاركوا في ما بعد بتشكيل الحكومة.
ويعتقد الأسدي، أنّ هناك جهات سياسية تستفيد من تدنّي نسب المشاركة لترتفع حظوظ أحزابها بالمقابل. ويتابع قائلا”حين تنظم أحزاب حملات لمقاطعة الانتخابات وتتأكد أن جمهورها سيصوت لها، فهذا يعني أنها ستحصل على أكبر المقاعد في البرلمان”.
وبعد انتخابات 2014، اشتكت عدد من القوى السياسية”السُنية”من ضياع أصواتها لصالح قوى أخرى. وعزت ذلك الى عزوف جماهيرها عن المشاركة بسبب الأوضاع الأمنية التي كانت قد تزامنت مع بداية ظهور تنظيم داعش.

“الانتخابات لاتمثّلني”
في غضون ذلك، يؤكد الفريق المعارض لإجراء الانتخابات، أنه ينطلق من مواقف شخصية لرفضه المشاركة وغير مدعوم من جهة سياسية.
ويقول علي رياض، ناشط مدني ومشارك في حملة”لن أنتخب”لـ(المدى): إنه”خلال الـ 15 سنة الماضية، دارت الانتخابات في روتين مغلق صنعته أو فرضته التكتلات الحزبية منذ الانتخابات الأولى بنسق مذهبي – إثني.. هذا النسق لا يمثلني”.
من جانب آخر، يرى رياض، أن نظام الانتخابات في العراق يسرق صوته كناخب. ويتابع:”قد أنتخب مثلا قائمة (د) لأني ضدّ فوز (س) أو (ص) في الانتخابات، لكن بعد انتهاء الانتخابات أجد أنّ (د) تحالفت مع قائمة أعارض فوزها، وبهذه الطريقة أكون قد خُدعت وأنا لا أحب أن يخدعني أحد”.
وفي عام 2010 بتّت المحكمة الاتحادية، بقرار أثار الجدل حينها ينص على أن الكتل السياسية الأكبر هي التي تتشكل بعد الانتخابات وفي الجلسة الأولى للبرلمان.
ودفع ذلك القرار الى أن تبدأ القوى السياسية بترتيب تحالفات جديدة بعد ان تظهر نتائج الانتخابات.
من جهته يدعو حسن خلاطي، نائب عن تيار الحكمة، الى أن تذهب الاحزاب لطمأنة الشارع المحبط من التجارب الانتخابية السابقة.
ويجد خلاطي في حديث مع (المدى) أمس، صعوبة في تحديد جهة سياسية تقف وراء دعوات مقاطعة الانتخابات، لكنه يقول:”رفض المشاركة في الانتخابات سيذهب لصالح القوى السياسية، لأن الدستورلايحدد نسبة معينة للمشاركة”.
ورغم ذلك يطمح النائب عن تيار الحكمة لأن تشهد الانتخابات المقبلة نسبة مشاركة عالية، لأنه يعتقد ان المشاركة الواسعة”تعطي مؤشراً على ارتفاع الوعي الشعبي والتفاعل السياسي”.

تغيير الوجوه
بالمقابل يعتزم فريق”لاتكعد بالبيت”، المؤيد لإجراء الانتخابات، عقد ندوات شعبية للتوعية بالانتخابات، والحديث مع شيوخ العشائر في القرى والارياف لدعوة أبنائهم إلى المشاركة بالاقتراع.
ويقول أحمد كريم، وهو طالب في كلية القانون بجامعة كربلاء وعضو في تنسيقية المحافظة للحراك المدني المستقل، لـ(المدى) انه لا ينتمي الى أي حزب أو تنظيم سياسي، لكنه يدعو الى المشاركة بالانتخابات”لتغيير الوجوه القديمة”.
ويدافع كريم عن الحملة قائلا”بحسب فهمنا لن تتغير تلك الوجوه إلا عن طريق صناديق الاقتراع بعد أن فشلت الإرادة الشعبية عن طريق التظاهرات بذلك”.
ويرى فريق مناصرة الانتخابات، أنّ المقاطعة تنفع الأحزاب الحاكمة، لأن جمهورها سيخرج لاختيار ذات الوجوه ويعيد تشكيل الحكومة بنفس الشخصيات السابقة.
بدوره يقول نديم الجابري، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد لـ(المدى)، إن”الانتخابات في كل العالم حق، وليس واجباً يستطيع الناخب استخدامه أو رفضه”.
وكان ناشطون قد بثوا مقطع فيديو لأحد نواب ائتلاف دولة القانون، وهو يتحدث عن رفضه ضياع العملية السياسية بسبب المقاطعة.
وظهر موفق الربيعي، في المقطع التسجيلي ضمن لقاء تلفزيوني وهو يقول إنهم مستعدون”لجرّ الناس بالقوة الى الانتخابات”.
ويمثل تدني مستوى المشاركة بالانتخابات الى أقل من 50%، بحسب ما يقوله الجابري، وهو عضو سابق في مجلس النواب،”عدم شرعية الانتخابات على المستوى الشعبي، لأن القوى السياسية أخفقت في إقناع الناخب”.
ويرى الجابري، أنّ ذلك الاهتمام بنسب المشاركة موجود فقط في دول العالم الثالث، فيما لا يهتم السياسيون كثيراً بتلك النسبة في الدول المستقرة سياسياً.
ويعتبر النائب السابق، أن أغلب دعوات المقاطعة جاءت من”إحباط الشارع من التجارب السابقة، واعتقادهم بأن نتائج الانتخابات ستكرر نفس الوجوه”.

الوثيقة
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
مقاطعة الانتخابات تزيد رصيد الكتل من المقاعد ولا تُفشل الاقتراع

http://www.iraq5050.com/?art=81044&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة