Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
07:10:25 - 20/10/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-09-30
بيان صادر عن الدكتور اياد علاوي رئيس ائتلاف الوطنية

 
2017-09-27
بالوثائق الخطيرة نعرض امام السيد رئيس الوزراء هذه الفضيحة والهدر المالي

 
2017-09-29
بالأرقام: ثروة طائلة تصل الـ600 مليار دولار تمتلكها أسرة البارزاني

 
2017-09-25
تزوير الشهادات الجامعية لمجلس أمناء هيئة الاعلام والاتصالات العراقية!

 
2017-09-26
هذه الاسباب وراء تغول "القزم" الكردي في اربيل على العراق

 
2017-09-25
لماذا تُنتهك الحريات في العراق ؟

 
2017-09-21
شناشيل : حتى كتلة الأحرار مع الفساد!

 
2017-09-27
كفاية يا حكام العراق. .. أما شبعتم … مالا حراماً….؟

 
2017-09-28
مسعود البرزاني واشكالية التحول الى ديكتاتور

 
2017-09-21
موازنة العام المقبل وتخفيض رواتب كبار الموظفين

 
2017-09-21
شناشيل حلُّ شبكة الإعلام.. فـي الحلِّ! عدنان حسين

 
2017-10-04
٣٢ مليون دولار لكل مواطن عراقي

 
2017-09-21
المرجعية بين ازمة النجف وازمة كردستان

 
2017-09-27
اثمة ملامح نظام دولي جديد؟

 
2017-09-27
الدولة الكردية بين الفشل وحفظ ماء الوجه …

 
2017-09-28
شناشيل : والعراقي يتخلّف بأمر البرلمان..!

 
2017-09-29
عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الرَّابِعَةُ (٩)

 
2017-09-29
العراق قلب مثلث السعودية وتركيا وأيران

 
2017-10-02
أسرار الحضرة العباسية المطهرة.. مرة أخرى

 
2017-09-28
عزيزي القارئ اوصل رسالتي الى العبادي

 
2017-10-02
الخشية!

 
2017-09-25
القوي لا يأكل القوي!!

 
2017-09-26
شناشيل : الفساد ينتصر.. المواطن يندحر ..!

 
2017-10-03
ارقام و احصائيات ترفع الضغط و السكر !

 
2017-10-05
أطفال داعش.. جواسيس وجلادون وسيافون

 
2017-09-25
عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الرَّابِعَةُ (٥)

 
2017-10-03
أميركا والغزو المستمر: تاريخ من الإبادات تبيحه عقيدة حق التضحية بالآخر

 
2017-10-03
استفتاء الإقليم: هل هو خطوة نحو الانفصال؟ أم لتنفيذ اتفاق؟.

 
2017-10-04
تطورات خطيرة وتصعيدات تهدد مستقبل العراق

 
2017-10-04
كلية الدجل الجامعة

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-08-12

     

احمد حلمي وانشطار الأحزاب السياسية

الفنان احمد حلمي نجم عربي محبوب, اجمع المتابعين على رقي فنه وإبداعه, واذكر هنا انه في احد أفلامه والذي عنوانه “جعلتني مجرما”, كان هو مجرد شاب بسيط وفقير, ومصمم إعلانات ومن أفكاره الشخصية, وحسب دراما الفلم يحدثه صديقه الذي يعمل في نفس المجال عن مشكلة يعاني منها تاجر كبير ” الفنان حسن حسني” وكان الصديق يحاول أن يوقع حلمي في مقلب, وهذا التجار يعاني من مشكلة انخفاض نسبة مبيعاته, نتيجة التنافس في السوق, وهو يبيع نوع واحد, فكان يعيش أزمة خانقة, مع مزاجه العصبي دوما,وفي يوم عصيب للتاجر جاءه حلمي ليعرض عليه فكرته لإنقاذه, فقام بطرده من دون أن يفهم تفاصيل فكرة حلمي,والتي أذعن لها في نهاية الفلم.
فكرة احمد حلمي لرفع نسبة المبيعات تتمحور بكلمتين قالها ل”حسن حسني” وهي: (كل نفسك), وهي تعني أن ينافس نفسه, عن طريق طرح منتج بعنوان وعلامة جديدة, فيحصل المنتج الجديد على نسبة من السوق من مجموع حصص السوق, بالمقابل يحافظ على نسبته الأصلية, أي أن مبيعاته ارتفعت بهذه الحيلة التجارية, وهي نظرية تجارية ناجحة.
الانشطار الذي حصل أخيرا للمجلس الأعلى, وتمخض عنه وليد جديد بعنوان “الحكمة”, هو تطبيق صارم لما طرحه الفنان احمد حلمي, فالمجلس الأعلى يبقى بثوابته وقواعده الشعبية أي حصته الانتخابية متوفرة, وقد يجذب جمهور جديد بعد خروج عمار الحكيم, والحكمة من ألان ينادي بشموليته لكل العراقيين, ويصرح بأنه تيار الشباب والأكاديميين, فيجذب حصة جديدة من سوق الانتخابات, وبعد الانتخابات يندمجون معا فتظهر المكاسب من الانتخابات, فحصتهم الحقيقية بالاضافة الى مكاسب الانشطار.
ومن جهة أخرى, المرجعية الصالحة تنادي منذ أعوام بان المجرب لا يجرب, كي يتم إقصاء الطبقة السياسية الفاسدة, والجماهير تصرخ من أن هذه الوجوه يجب أن تبدل, وان يسمحوا للعراقيين بإعادة أصلاح الأمر عبر أناس جدد, فيكون الطرح الماكر هو تغيير الجلد مع بقاء الرأس, مكر سياسي منطلق من تحت أفكار احمد حلمي, فيكون الناس أمام أمرين لا ثالث لهما, فمن يريد البقاء على القديم فأمامه المجلس الأعلى, ومن يريد التجديد فإمامه تيار الحكمة.
مع أن الحقيقة كلاهما واحد, لكن غياب الوعي وضعف الذاكرة العراقية, سيجعل موسم الانتخابات وفيرا.
اعتقد ستحدث انشطارات أخرى لأحزاب مهمة, أو تغيير العناوين, بهدف واحد وهو نشر وهم التغيير والتجديد, مع أن الانشطارات وهمية, والعناوين الجديد يقف خلفها نفس رموز العملية السياسية الفاشلة, والمؤمن لا يلدغ من نفس الجحر مرتين.

اسعد عبد الله عبد علي
كتابات
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
احمد حلمي وانشطار الأحزاب السياسية

http://www.iraq5050.com/?art=76191&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة