Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
05:08:08 - 21/08/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-07-31
فساد وزارة الخارجية العراقية وسفرائها

 
2017-07-24
شناشيل : ماذا وراء فتح ملفّات الفساد في المحافظات؟

 
2017-07-24
حين يتقاسم السياسي والإعلامي الفشل والفساد

 
2017-08-01
متى تدفن أمريكا جثتها في العراق ..؟

 
2017-07-27
لنتفاءل بعودة العسكري والمجيد .. وسعدون !

 
2017-07-25
( سياسي عراقي كبير ) يبتلع أكبر لحمة في العالم تقدر بالمليارات .!.

 
2017-07-26
شجرة داعش المنخورة من غرسها في العراق وسوريا؟

 
2017-08-05
الى حزب الله وجمهوره...أنتم أسياد النِّزال

 
2017-07-25
منظمة الأكاذيب الدولية

 
2017-07-26
موقف غير مشرّف لنوّاب كرد

 
2017-07-25
فرصة العبادي الذهبية الأخيرة

 
2017-07-24
ظاهرة الخطف والقتل تتجاوز الخطّ الأحمر

 
2017-07-28
نواب الشعب … مهمات خارج أوقات الدوام الرسمي!!

 
2017-07-31
شناشيل : حتى الأمينة ضدّ جنسها ..!

 
2017-08-02
الى الأخ قائد عمليات بغداد / كفوا عن أذيتنا لابارك الله لكم

 
2017-08-04
عشقت العراق

 
2017-07-26
الغباء السياسي لآحزاب السلطة الفاشلة ” نوري المالكي وعمار الحكيم مثالا “

 
2017-07-27
انتبه لمكر الأحزاب

 
2017-07-29
أوهام عراقية

 
2017-08-03
في بلدي شي مايشبه شي

 
2017-07-28
الشيخ الكفيشي، واعظ المالكي المتستر على الفساد

 
2017-07-31
هل بلغت جميع الأحزاب العراقية سن التقاعد

 
2017-08-03
شناشيل : وماذا عن حقوقنا في قطر؟

 
2017-08-04
بضاعة كاسدة غير قابلة للتجديد

 
2017-08-01
نحن ضحايا العالم الرقمي

 
2017-07-27
أبعاد المصالحة في العراق ما بعد داعش ؟

 
2017-07-28
التعليم الديني.. سرطان العقل العراقي

 
2017-08-04
سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

 
2017-08-14
شناشيل : أمْسِكْ محافظاً .. من الكتل الكبيرة!

 
2017-08-11
بريطاني نعم عراقي لا

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-08-10

     

هَذِهِ مُقَوِّمَاتُ النَّصْرِ، وَ [نِظَامُ القَبِيلَةِ] {كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ} [أَلْجُزْءُ الأَوَّل]

فِي حِوارٍ صريحٍ ومُفصَّلٍ مع إِذاعةِ [صَوْتِ الشَّعْبِ] مِنَ اليَمَنِ؛
                      
   ١/ إِنَّ كلَّ هذا الارهاب الأَعمى باسم الدِّين! ملهمهُ الاوَّل وَالأَخير هو الفِكر التَّكفيري الذي انتشرَ في المِنطقة والعالَم منذُ تشكيل التَّحالف المشبوه الذي عقدهُ [ابن سَعود] مع [محمَّد بن عبد الوهاب] قبل قُرابة ثلاثة قرون من الزَّمن! [وبتخطيطِ ورِعاية ومباركةِ بريطانيا العُظمى آنذاك] عندما بايع الاوَّل الثَّاني على مبدئَين هما الدَّم والهدْم!.
   ومنذ ذلك اليوم تحوَّلت المنطقة الى ساحةِ حربٍ وإِغارات وهجمات مسلَّحة لهذا الحلف! وشعوب المنطقة الى عبيدٍ وإِماء ما لم يدخلوا في طاعتهِ! وأَملاكهم إِلى غنائم! وإِنَّ كلَّ ما يُشيرُ الى الحضارة والمدنيَّة والتّاريخ بل وحتّى المساجد والحسينيَّات والكنائس وغيرِها من دور العبادة الى أَصنامٍ يجب أَن تُهدم وتُسوَّى في الأَرض! لفرضِ الدِّين على النَّاسِ التي كفرت بَعْدَ إِسلامَها! والمقصودُ بالدِّين طبعاً [الوهابيَّة] التي كفَّرت كلِّ النّاسِ وحكمت عليهِم بالقتلِ! مالمْ يُسلمِوا!.
   كما تحوَّل، منذُ تلك اللَّحظة، نِظامُ القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربيَّة الى حاضنةٍ للارهابِ يُعشعشُ فيها ويُبيِّض ويفقِّس ويُرعى ليصدِّرهُ وينشرهُ الى بقيَّة دوَل العالم، خاصَّةً دوَل المنطقة!.
   أَمّا المؤسَّسة الدِّينية [الحزب الوهابي] وفُقهاء التَّكفير فلقد تحوَّلوا إِلى أَداةٍ طيِّعةٍ بيد البِلاط الملكي رهنَ إِشارتهِ تُصدر فتاوى القتل والذَّبح تحت الطّلب وتنشر التَّكفير والكراهيَّة وإِلغاءِ الآخر عند الحاجةِ!.
   ولقد اشتدَّ تعرُّض الْعِراقِ للهجمةِ الارهابيَّة التكفيريَّة منذُ لحظة سقوط الصَّنم ونظام الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين في التَّاسع من نيسان عام ٢٠٠٣! عندما شعر نِظامُ [آل سَعود] الارهابي الفاسد بانَّ نظاماً ديمقراطياً جديداً أَساسهُ حكم الاغلبيَّة قيد التَّأسيس! لأَنَّ هذا النِّظام يشعر أَنَّ أَيَّة تجربة ديمقراطيَّة مُتاخمة لحدودهِ الجغرافيَّة هي بمثابة نذير شؤمٍ عليه لانَّها تُعرِّض بشرعيَّتهِ وتطعن بها ولذلك فانَّ هذا النِّظام وأشباههُ يحاربونَ كلَّ تجربةٍ ديمقراطيَّة لأَنَّ فرائصهُ ترتعد من أَدواتِها كالدُّستور والبرلمان والانتخابات وصُندوق الاقتراع والمُساواة في الحُقوقِ والواجباتِ ومبدأ المواطنةِ وغير ذلك! ولهذا السَّبب سارع النِّظام لحظة التَّغيير الذي شهدهُ الْعِراقِ للإيعازِ إِلى المؤسَّسة الدينيَّة للاكثارِ من فتاوى القتل والذَّبح والتَّفجير الطَّائفي وتحريض الدَّوَاب المُغرَّر بهِم للهجرةِ الى الْعِراقِ من مُختلفِ دوَل العالَم لأَنَّ أَبوابَ الجنَّةِ قد فُتحت هناك حصراً لاختصارِ الزَّمن والطَّريق لحضورِ مآدب الغداء والعشاء مع رسول الله (ص) في الجنَّةِ وبحضورِ الحور العين إِذا تمثَّل الارهابي بالفتوى التكفيريَّة فقتل عشرة من [الشِّيعة والنَّصارى وغيرهِم من الكُفَّار] حسب منطق فتاوى فقهاء التَّكفير!.
   وبالفعل فلقد تعرَّض الْعِراق لأَسوء وأَقذر هجمة إِرهابيَّة رعاها واحتضنها وموَّلها وغطَّاها إِعلاميّاً نِظامُ القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرةِ العربيَّة على وجهِ التَّحديد!.
   فلقد تعرَّض المواطنُ الأَعزل للقتل والذَّبح، لاحقتهُ السيَّارات المفخَّخة والأَحزمة النَّاسفة لتفجِّرهُ في كلِّ مكانٍ حتَّى وهو يقفُ عند مساطِر العملِ بانتظارِ فُرصةٍ يكسب فيها لقمةَ عيشهِ الكريمةِ لَهُ ولأُسرتهِ!.
   كما تعرَّض الأَطفالُ الأَبرياء للقتلِ في مدارسهِم وهم يجلسونَ على رحلاتِ الصفِّ أَو يلعبونَ في ساحةِ المدرسةِ! لتختلطَ أَشلاءهم معَ كتبهِم ودماءهُم مع أَقلامهِم!.
   كما تعرَّضت المسيرات الحسينيَّة السِّلميَّة لأَسوء وأَقذر تفجيرات إِرهابيَّة وقصف بقذائف الهاون وغير ذلك!.
   واستمرَّ الحالُ على ذلك إِلى أَن سَقَطَ نصف الْعِراقِ بيد الارهابيِّين عندما انشغل السياسيُّون بصراعاتِهم الدَّنيئةِ والحقيرةِ على السُّلطة والنُّفوذ والامتيازات! فيما انشغل القائِد العام السَّابق للقوَّات المسلَّحة بالنِّضال المُستميت والجهادِ المُقَدَّس على جبهةِ [الولايةِ الثَّالثة] عندما رفعَ شعار [بعد ما ننطيها] المعروف والذي ورثهُ من ثقافةِ حُقبة الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين الذي قادهُ شعارهُ الى بالوعةٍ إِستخرجهُ منها العراقيُّونَ قبيحَ الصُّورةِ كريهَ المنظرِ نتِن الرَّائِحة!.
   *يتبع
   

نزار حيدر
لاخبار
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
هَذِهِ مُقَوِّمَاتُ النَّصْرِ، وَ [نِظَامُ القَبِيلَةِ] {كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ} [أَلْجُزْءُ الأَوَّل]

http://www.iraq5050.com/?art=76149&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة