Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
08:12:07 - 13/12/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-11-28
فساد وزير التربية والتعليم العالي

 
2017-11-24
وانتهت زيارة الاربعين

 
2017-11-27
ما الفساد ؟ ومن الفاسدون ؟

 
2017-11-23
من أقلُّ فساداً.. الإسلاميّون أم العلمانيّون؟

 
2017-11-23
احذروا التصويت الإلكتروني في انتخابات العراق

 
2017-11-19
نصف فساد حكومة المالكي يتحملها سعد البزاز !!

 
2017-11-18
وفيق السامرائي: لا تأخذكم بـ (مسعود) شفقة ولا رحمة

 
2017-11-22
تسونامي ترامب قادم الى العراق لتقليم أظافر الدولة العميقة بحجة ضرب الفساد

 
2017-11-24
لا دولة رئيس الوزراء .. ليست هكذا الحرب على الفساد

 
2017-11-25
مرتبة جديدة لـ”مختار العصر”!

 
2017-11-20
العبادي ومعركته مع الفساد

 
2017-11-17
“فورين أفيرز″ الأمريكية: من يُطهر من في السعودية ؟

 
2017-11-23
علاوي :ماذا سيحدث للدولار الامريكي خلال العقد القادم

 
2017-11-24
حرب الخليج الثالثة (المرتقبة) وموقع العراق فيها

 
2017-11-14
الحسين والعباس (ع) أسيرين بيدي الصافي والكربلائي

 
2017-11-24
شبح الفساد

 
2017-11-25
في العراق المصالح السياسية هي الفساد بعينه

 
2017-11-20
بَيْنَ مُؤَسَّسَتَيْنِ!

 
2017-11-18
لن يتغيروا اذا لم تغييرهم انت بصوتك

 
2017-11-16
كفى فسادا!

 
2017-11-15
هل سيُسرق صوت العراقي مرة أخرى

 
2017-11-22
متى ينتهي (حرق المليارات) في المصرف الزراعي العراقي؟!

 
2017-11-14
مكنسة ” ابو يسر” ستلتهم ” آل الكربولي ” و ” برزاني ” وكــل الفاسدين ..!!

 
2017-11-27
ملياري دولار لاستيراد المشتقات النفطية والبطالة متفشية

 
2017-11-17
ذو الوزارتين.. لا يهشُّ ولا ينشّ!

 
2017-11-24
حفيد ابو المحاسن المالكي رمزا من رموز الفساد والتخريب

 
2017-11-22
يحدث في زمن الإسلام السياسي.. يسرقون حاويات النِّفايات..!

 
2017-11-16
ما يحصل في السعودية.. مكافحة فساد أم أكبر عملية سطو في تاريخ البشرية؟

 
2017-11-22
هل هو تقليد جديد في النزاهة؟!

 
2017-11-14
شناشيل :المُساءلة المُستحقّة

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-06-17

     

عندما كانت العربية أهم من الإنجليزية والفرنسية

للمرء أن يستذكر في هذا السياق كم تبذل الأمم الأخرى من جهود وأموال في سبيل نشر لغاتها والدفاع عنها في كل مكان، إلا أني أعتقد بأن أهم الأخطار المحدقة بهذه اللغة العظيمة التي حماها القرآن الكريم وكرستها السنة الشريفة إنما هو خطر اندفاع الشبيبة والنشء نحو استعمال اللهجات الدارجة والعامية التي تشكل أهم المخاطر الجادة على العربية.
لاتقاس أهمية أية لغة في العالم إلا بمعيار شيوعها وأعداد الناطقين بها، زيادة على أهميتها إناءً ثقافيًّا وروحيًّا يحتوي على كنوزها. وإذا كان هذا هو المعيار العلمي الحق، لماذا، إذًا، يستغرب تلاميذي ادعائي بأن العربية كانت فعلًا أهم من الإنجليزية والفرنسية في عصر سابق. هذا، لاريب، هو عصر تفوق الثقافة العربية الإسلامية الذي وصفه الغربيون قبل الشرقيين، عربًا ومسلمين، بـ”العصر الذهبي”، إذ غدت اللغة العربية اللغة العالمية الأكثر شيوعًا من الصين حتى الأندلس، محتكرة كنوز الثقافة والمنطق، الطب والفنون، خاصة بعد انتشاء حركة التعريب بفضل “بيت الحكمة” البغدادي، من بين سواها من فروع النشاط الثقافي.
يكمن الخطأ الشائع هنا في ميل الإنسان إلى التفضيل وإلىاعتماد درجاته: جيد، أفضل، الأفضل، وسيئ، أسوأ، وهكذا. إلا أن هذا الميل لا ينطبق على اللغات من الناحية العلمية، ذلك أنها جميعًا بمستوى واحد، ما دامت تؤدي وظيفتها الأساس، أي الاتصال، شفويًّا أو تحريريًّا. لذا، فمن وجهة نظر علم الألسنية (اللغة) لا يمكن تفضيل الفرنسية على لغة لا يتكلمها سوى أعداد ضئيلة من البشر الذين ينتمون إلى قبيلة مجهرية تحيا في جزيرة تسمانيا جنوب المحيط الهادي: فاللغة لغة، لأن لها نظامها النحوي الخاص وقواعدها زيادة على نظامها الصوتي الخاص بها. وهذا مايمكن أن يوضح لنا كيف كانت العربية على العصر العباسي، في أدواره المبكرة خاصة اللغة العالمية الأكثر أهمية، ذلك أن انتشارها وشيوعها جاء مع انتشار الدين الذي خدمت لغة قريش إناءً له، وأداة لانتشاره وللتبشير به، ناهيك عن أهميتها بوصفها لغة الطقوس الدينية والعبادات الروحية التي لابد لكل مسلم أن يتشبث بها من أجل الخلاص الروحي. لذا، فعندما نطالب بدعم العربية الفصحى وبحمايتها، فإننا في عين الوقت، إنما نطالب بالدفاع عن عالميتها وعن عولمة النظام الروحي الذي حملته بشرى لكل البشر، بغض النظر عن تنوع ألسنتهم وألوان بشرتهم وعاداتهم وتقاليدهم.
وللمرء أن يستذكر في هذا السياق كم تبذل الأمم الأخرى من جهود وأموال في سبيل نشر لغاتها والدفاع عنها في كل مكان، إلا أني أعتقد بأن أهم الأخطار المحدقة بهذه اللغة العظيمة التي حماها القرآن الكريم وكرستها السنة الشريفة إنما هو خطر اندفاع الشبيبة والنشء نحو استعمال اللهجات الدارجة والعامية التي تشكل أهم المخاطر الجادة على العربية.

أ. د. محمد الدعمي
كاتب ومؤلف وباحث أكاديمي/أريزونا

الاخبار
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
عندما كانت العربية أهم من الإنجليزية والفرنسية

http://www.iraq5050.com/?art=75226&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة