Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
09:07:26 - 24/07/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-06-30
الصراعات وسائل نهب الثروات!!

 
2017-06-26
أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ.. الرَّابِعَة (30)

 
2017-06-24
الصورة القاتمة لطموحات الانفصال الكردية عن العراق !

 
2017-06-26
ملف الظلم العراقي.. تفاوت رواتب الموظفين

 
2017-06-28
السيستاني ....حكاية وطن

 
2017-06-26
شكرا سيدي السيستاني

 
2017-06-27
العيد في بغداد بلون رمادي

 
2017-07-07
سلمان الجميلي ومصطفى الهيتي .. اياكم وسرقة أموال المناطق المنكوبة!!!

 
2017-06-24
الدم العراقي... وثقافة الحقد القبلي

 
2017-06-28
الفن المُنحَط والعنف المُشْتَد!!

 
2017-07-10
الخيارات العراقية بعد داعش

 
2017-06-30
دولة الفلس الاحمر ودولة الدولار الاخضر

 
2017-07-01
أمر معيب .. في النجف !

 
2017-07-07
العراق حكم شيعي لإبادة الشيعة..عمائم تتاجر بدماء المذهب

 
2017-06-30
مستوى الطلاب في الجامعات إلى أين؟

 
2017-06-28
الى رئيس الوزراء حيدر العبادي..ماذا يفعل مصطفى الهيتي بصندوق أعمار المناطق المحررة؟!

 
2017-06-30
الجمع الممكن بين [ التوحيد والسياسة ]

 
2017-07-08
أَلانتِصارُ غَيَّرَ وَجْهَ الْعِراقِ وَأَعادَ لَهُ سُمْعَتَهُ.. أَلْجُزْءُ الأَوَّل

 
2017-07-11
بالهدف/ مناطق الأطراف والحاجة لمستشفيات

 
2017-07-03
الموصل حطاما. ما الذي تبقى من العراق؟

 
2017-07-04
تداعيات ألأرهاب في العراق تعيث فسادا بلا وجل او خجل

 
2017-07-04
شناشيل هذه التوجيهات الحكوميّة لا تكفي عدنان حسين

 
2017-07-06
قتله دواعش الميليشيات لأنه كان وسيما و أنيقا

 
2017-07-07
لن يعود الزمن الجميل يابغداد

 
2017-06-30
أين ذهبت الأموال التي خصصت لتشغيل العاطلين من الشباب ؟؟

 
2017-07-05
مجرد كلام مشاعر سلبية عدوية الهلالي

 
2017-07-10
شناشيل : شكوى بارزاني

 
2017-07-03
التظاهرات السلمية لا تقابل بالرصاص

 
2017-07-01
تحرير الأنسان قبل الأرض

 
2017-07-01
استراتيجية الفوضى الأميركية في العراق

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-02-16

     

أفكار رئيس البرلمان “البايتة”!: شناشيل

كان على رئيس مجلس النواب العراقي، سليم الجبوري، أن يختار فكرة أخرى يُلهي بها المعجبين به من الجمهور، إن كان له ذلك، فالفكرة التي طرحها في تصريحاته تعقيباً على أحداث السبت الماضي الدامية، صارت “بايتة” جداً ومملّة جداً.

السيد الجبوري دعا في تصريحاته إلى “تشكيل لجنة لتحقيق ومحاسبة مَنْ كان مقصّراً في حادثة استهداف المتظاهرين” من دون أن يُحدّد الجهة المعنية بخطابه، البرلمان أم الحكومة!.. وسواء كانت الجهة الموجَّه اليها الخطاب البرلمان أو الحكومة فإن أحداً لا يعوّل على اللجنة المقترحة ولا على نتائج تحقيقاتها. ولكي يقنعنا السيد الجبوري بأنّ فكرته جادّة وجدّية وبنّاءة، تعيّن عليه قبل ذلك أن يفصح لنا عن مصير التحقيقات التي شُكِّلت من أجلها عشرات اللجان البرلمانية والحكومية.

هل يريد رئيس مجلس النواب قائمة بهذه اللجان وبتواريخ تشكيلها والقضايا التي كُلّفت بالتحقيق فيها؟ .. لن تكفيها صفحات هذه الصحيفة كلّها، لكنه يستطيع أن يطلبها من إدارة مكتبه.

الشقّ الآخر من فكرة السيد الجبوري هو المتعلق بتشكيلة مفوضية الانتخابات. هو أشار الى أن مجلس النواب شكّل “لجنة خبراء” لاختيار الأعضاء الجدد في مجلس المفوضين. مفهوم “الخبراء” مُبهم تماماً، فالتجارب السابقة تقول إن مثل هذه اللجنة تُشكّل دائماً من ممثلي الأحزاب والكتل المتنفذة في السلطة، وهم في الواقع ليسوا خبراء في أي شيء، لكنّهم والحق يقال يجيدون التكالب على حصص أحزابهم وكتلهم المقرّرة بموجب نظام المحاصصة الذي فرضته الطبقة السياسية المتنفذة خلافاً لأحكام الدستور وانتهاكاً لمبادئه.

السيد الجبوري أضاف، متوسّعاً في فكرته “البايتة” جداً والمملّة جداً، أن لجنة “الخبراء” ستدعو كلّ من يجد في نفسه االأهليّة لأن يكون عضواً في مجلس المفوضين للتقدّم بطلبه والدخول في منافسة مع الآخرين لاختيار الأصلح!

مرة أخرى، تجارب الماضي تدفع إلى عدم التعويل على كلام رئيس مجلس النواب هذا، فمنذ أشهر قليلة فقط كانت شبكة الإعلام العراقي، وهي هيئة مستقلة، كما يفترض، شأنها شأن مفوضية الانتخابات، قد أعلنت عن فتح باب الترشّح لمجلس أمنائها، وتقدّم العشرات من ذوي النوايا الطيبة من الإعلاميات والاعلاميين بطلباتهم على أمل تحديد مواعيد لمقابلتهم، ولم يُقابلوا حتى اليوم، ولم يعتذر إليهم أحد… بل لقد جرى تعيين أعضاء جدد في مجلس الأمناء حتى من دون علم مسبق من مجلس النواب ولجنته المختصة، لجنة الثقافة والإعلام، مع أن الشبكة تتبعه!

بالنسبة لنا لا عجب في هذا، فهذه ممارسة روتينية، لكنْ ما يتعيّن أن يدركه رئيس مجلس النواب أن الافكار “البايتة”تبقى بايته ولا تصبح “فريش” حتى لو صيغ التعبير عنها بكلمات من الذهب الخالص، وأن الأفكار المملّة تظل ثقيلة الوطأة حتى لو نطق بها الحواة والمهرّجون.

عدنان حسين
اخبارالعراق
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
أفكار رئيس البرلمان “البايتة”!: شناشيل

http://www.iraq5050.com/?art=72680&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة