Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
12:02:36 - 21/02/2018 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2018-01-23
العدوان السعودي يكثف من غاراته وقصفه الصاروخي والمدفعي على صعدة

 
2018-01-21
العراق.. الإعدام لـ"داعشية ألمانية"

 
2018-02-06
بالفيديو: حادث سير مروع بين 44 سيارة في أبوظبي

 
2018-01-29
وزير الداخلية يوجه بمنع نشر صور او وثائق التحقيقات والقضايا على مواقع التواصل ويتوعد بعقوبات صارمة

 
2018-01-26
صالح :سنتحالف مع العبادي

 
2018-01-26
اتفاق عراقي مع اطراف دولية لمحاربة غسيل الاموال واسترجاع الوزراء الهاربين

 
2018-01-27
مصدر مطلع يرد على ما اثير عن نقل نجل محافظ النجف من مكان احتجازه لمكتب وزير الداخلية

 
2018-01-29
احباط مخطط لفتح مضافة ارهابية في بغداد

 
2018-01-29
نص قرار البرلمان بشأن انتفاء الحاجة لاجراءات تتعلق بالتعاملات المصرفية مع مؤسسات كردستان

 
2018-01-21
رايتس ووتش: الإمارات تنفذ عمليات تعذيب وإخفاء في اليمن

 
2018-01-26
الكشف عن جمع تواقيع نيابية لإلغاء الرواتب المزدوجة لشخصيات سياسية

 
2018-01-26
الدايلي ميل: اعتقال السوداني سابقة أولى من نوعها بالعراق

 
2018-01-26
اردوغان يهدد بتوسيع الهجوم إلى مدن أخرى في شمال سوريا

 
2018-01-27
عمليات الجزيرة:بسبب اعتقال إرهابي واحد تم قتل وجرح 26 عراقي

 
2018-01-29
قيادي بالدعوة: السوداني غادر العراق بجوازه معززاً مكرماً وحوكم اعلامياً

 
2018-01-29
واشنطن وبغداد تؤسسان لمصالح امنية وسياسية واقتصادية مشتركة طويلة الامد

 
2018-01-23
بالاسماء … هؤلاء نواب كتلة الاحرار الذي استثناهم مقتدى الصدر من قرار منع الترشح للانتخابات المقبلة

 
2018-01-26
اختيار العراق رئيسًا للمجلس العربي للمياه للمرة الثانية على التوالي

 
2018-01-21
التغيير: الديمقراطي يتحمل مسؤولية ماجرى في كردستان.. بارزاني "قاتل" للتفرد بالسلطة

 
2018-01-23
مسؤولون يتحدثون عن مصيرهم .. 95 اميرا ورجل اعمال سعوديين مازالو في “الريتز”

 
2018-01-21
إقامة أول قداس في تلكيف بحماية الحشد الشعبي

 
2018-01-21
نص قرار المحكمة الاتحادية بشأن موعد الانتخابات البرلمانية

 
2018-01-23
وثائق خاصة بشأن اعتقال عصابة المخدرات ببغداد بينهم ابن محافظ النجف الاشرف

 
2018-01-26
النزاهة النيابية تعلن توصلها لـ "حقائق" تطيح بقيادات من حزب بارزاني

 
2018-01-25
بالوثيقة.. صدور قرار بالحبس الشديد على اثيل النجيفي ومنعه من السفر وحجز أمواله

 
2018-01-29
نائب يكشف عن “مخطط” خليجي لتشكيل الكتلة الاكبر انتخابيا

 
2018-01-26
صحيفة: البغدادي هرب من آسيا إلى إفريقيا!

 
2018-01-26
تقرير امريكي يكشف عن عدد ضحايا الحرب من العراقيين منذ 2003

 
2018-01-21
الحمامي يشوه صورة قطاع الطيران بعد تلطيخ طائرة أير باص "بدم الذبائح"

 
2018-01-25
لجنة الاحتجاجات الشعبية تدعو إلى التظاهر في عموم العراق لمحاسبة خونة سقوط الموصل

 
انقر هنا للمزيد ...
2018-02-09

     

فوضى السلاح تعطل دخول العراق مرحلة الاستقرار المنشودة

أطنان من الأسلحة السائبة، وأسواق حرّة للمتاجرة بها، وعشائر متمرّدة على سلطة القانون، والعشرات من الميليشيات ذات الولاءات الطائفية والحزبية والعرقية، والآلاف من المقاتلين المدرّبين العائدين من جبهات الحرب ضدّ تنظيم داعش.. إنّها وصفة التوتّر الأمني الدائم في العراق التي تحوّل مهمّة استعادة الاستقرار في البلاد ودخول مرحلة الإعمار إلى معضلة حقيقية.

حرّكت السلطات العراقية، الخميس، قوّة عسكرية قوامها المئات من الجنود ومزوّدة بأسلحة متوسّطة وثقيلة باتجاه محافظة البصرة في جنوب البلاد، لضبط فوضى السلاح هناك، بعد أن تفاقمت بشكل أصبح يهدّد مساعي بسط الاستقرار في البلد الخارج من حرب مرهقة ضدّ تنظيم داعش والتي استمرت قرابة الثلاث سنوات مخلّفة خسائر بشرية ومادية كبيرة ودمارا هائلا في المرافق والبنى التحتية.

وتُطرح قضية فوضى السلاح ووجود كميات كبيرة منه خارج سيطرة الدولة وبأيدي المدنيين والعشرات من الميليشيات، بإلحاح في نطاق محاولات ترميم هيبة الدولة المتآكلة بشدّة، وإعادة تنشيط الاقتصاد وجلب المستثمرين للمشاركة في إعادة إعمار ما دمّرته الحرب، وهي أمور مرتبطة وثيق الارتباط ببسط الأمن وفرض القانون.

وقال مصدر عسكري عراقي، الخميس، إن المئات من الجنود ترافقهم آليات مدرعة تضم دبابات ومدرعات وناقلات جند مدرعة وصلت إلى محافظة البصرة جنوبي البلاد، بهدف إعادة فرض الأمن والقانون بالمحافظة.

وتحوّلت محافظة البصرة الغنية بالنفط، والواقعة بجنوب العراق بعيدا عن بؤر الحرب ضدّ داعش والتي دارت معظم فصولها في محافظات شمال وغرب البلاد، خلال الفترة الأخيرة، إلى نموذج عن الفوضى الأمنية الناجمة عن انتشار السلاح غير المسيطر عليه من قبل الدولة.

وسُجّلت خلال الأسابيع الماضية زيادة كبيرة في معدلات الاغتيال وتفجير العبوات الناسفة والسطو المسلّح إضافة إلى النزاعات العشائرية التي تستخدم فيها أسلحة متوسطة وأخرى مضادة للدروع.

ولا يفصل عراقيون الوضع الأمني في محافظات جنوب العراق، عن الحرب ضدّ داعش، من زاوية أنّ عشرات الآلاف من المتطوّعين لقتال التنظيم ضمن ما يعرف بالحشد الشعبي هم من أبناء تلك المحافظات التي تشكّل الموطن الأساسي لشيعة العراق.

وتم بعد نهاية الحرب تسريح أعداد هائلة منهم وعادوا إلى محافظاتهم بما امتلكوه من خبرات قتالية يُخشى أن يستخدموها في تهديد الأمن خصوصا مع استشراء ظاهرة البطالة وندرة موارد الرزق.

وسبق لحاكم الزاملي رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية أن حذّر من وجود “مجاميع منفلتة وغير مسيطر عليها تسير بأرتال عسكرية وتحمل باجات (شارات) مزورة”.

ودعا الزاملي إلى تحريك لواء أو فوج من قوات مكافحة الإرهاب نحو محافظة البصرة “لمداهمة واعتقال من يحمل السلاح، وبعدها ميسان لأن القوات الممسكة بالمنطقة تجامل أو تخشى مواجهة السلاح الثقيل الذي تملكه العشائر هناك”.

وقال “كل حملات سحب السلاح تقتصر فقط على سلاح خفيف وقليل وتعتبر مجرّد دعاية وغير فاعلة ومؤثرة. ويجب عدم الإعلان مسبقا عن الحملة لمنع إخفاء السلاح المتوسط والثقيل، ويجب أن تكون عمليات دهم مفاجئة فالإعلان عن الحملة أمر خاطئ”.

وقال الملازم محمد خلف من قيادة عمليات البصرة لوكالة الأناضول إن “وحدات من الشرطة الاتحادية التابعة لوزارة الداخلية إضافة إلى وحدات من الفرقة المدرعة التاسعة -التابعة للجيش- وصلت إلى محافظة البصرة”.

وشرح الضابط ذاته أن “مهمة القوات ستكون فرض الأمن والقانون في المحافظة واعتقال جميع المطلوبين الصادرة بحقهم مذكرات اعتقال”، مشيرا إلى أن “العملية الأمنية تأتي بأمر من رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد ارتفاع معدلات القتل والجريمة والنزاعات العشائرية”.

وتابع أن “القوات الأمنية مكلفة بمصادرة جميع الأسلحة غير المرخصة لدى العشائر خصوصا في مناطق شمالي المحافظة التي تشهد نزاعات عشائرية تكاد تكون يومية”.

وتشهد المحافظات الجنوبية تكرار الاشتباكات بين القبائل باستخدام الأسلحة المتوسطة والخفيفة، وفي الغالب تعمل الحكومة على فضها عبر التصالح بين الأطراف المتنازعة.
                                                                           
ويجيز القانون العراقي احتفاظ كل أسرة عراقية بقطعة سلاح خفيفة بعد تسجيلها لدى السلطات المعنية، غير أن العراقيين بموجب الأعراف القبلية يحتفظون بالكثير من الأسلحة في منازلهم بينها قذائف صاروخية.

ولا تقتصر فوضى السلاح في العراق على العشائر، بل تشمل العشرات من الميليشيات الشيعية في أغلبها والتي هي بمثابة أجنحة عسكرية لأحزاب مشاركة في السلطة.

وتساهم تلك الميليشيات في تعكير الأجواء الأمنية، وأيضا في تسميم الحياة السياسية، إذ من الوارد استخدامها في الانتخابات.
 

ويقول الزاملي إنّ “هناك جهات سياسية لديها أجنحة مسلّحة تتاجر بالسلاح وقد تستخدمه في الانتخابات المقبلة في التهديد والوعيد”. ويثير النائب ارتباط فوضى السلاح بالإرهاب قائلا “إنّ تنظيم داعش يحصل على الأسلحة من نفس التجار الذين يبيعونها للعشائر في محافظات الوسط والجنوب”، مؤكّدا أن “العشائر تملك سلاحا يفوق ما يملكه الجيش، وهذا السلاح يستخدم في ما يسمى بالدكة والكوامة العشائرية”.

وتابع أنّ “تجارة الأسلحة نراها في مواقع التواصل الاجتماعي وهذا أمر خطير يهدد السلم المجتمعي”، منتقدا التراخي في مواجة الظاهرة بالقول “لم نر إجراء حازما من الحكومة ولا يمكن للأجهزة الأمنية في البصرة وميسان مواجهة النزاعات العشائرية ولا بد من جلب قوات من خارج المحافظة”.

ومن جهته يقول رئيس محكمة الاستئناف في محافظة ميسان، جنوبي العراق، القاضي رحيم نومان هاشم إنّ النزعة القبلية في المحافظة المذكورة تساهم بإضعاف الأجهزة الأمنية فهناك نقطة جوهرية في هذا المجتمع تتمثل في الانتماء إلى العشيرة على حساب الدولة، وهذا لا يشمل فقط بعض المواطنين بل يتعداه إلى الموظفين ومنهم أفراد الأجهزة الأمنية.

ويعزو سبب عدم ملاحقة المجرمين ومرتكبي حوادث القتل إلى أنّ الكثير من أفراد الأجهزة التنفيذية وعلى رأسها الأمنية هم عشائريو الانتماء أكثر من أي انتماء آخر، والسبب الثاني يكمن في عدم قدرة هذه الأجهزة على أداء عملها مقارنة بقدرة بعض العشائر والبيوتات.

ويوضّح أنّ هناك عشائر في المحافظة تمتلك أسلحة أكبر وأكثر مما لدى الأجهزة الأمنية، وهناك عدد غير قليل من هذه العشائر التي لا تخضع للقوانين ولديها وسائلها المختلفة التي هي على الأغلب مخالفة للقانون.
 
العرب اون لابن
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
فوضى السلاح تعطل دخول العراق مرحلة الاستقرار المنشودة

http://www.iraq5050.com/?art=81250&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة