Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
07:01:22 - 18/01/2018 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-12-22
ترتيب العراق من الدول الأكثر فساداً في العالم منذ عام 2003

 
2017-12-19
الاحتفال باليوم الدولي للفساد في العراق

 
2017-12-27
من هو الملحق التجاري في السفارة العراقية في لندن

 
2017-12-21
نكتب ولا نقرأ!

 
2017-12-18
وسائل الفساد السياسي في العراق

 
2017-12-22
انتخابات برلمانية وإعلانات مجانية

 
2017-12-26
المالكي يــهــب مـا لا يــمــلك… نفط العراق ” لعيون الكرد ” مجددا …!!

 
2017-12-22
فساد الامم المتحدة

 
2017-12-22
الحشد الشعبي باقيا حتى يزول الارهاب الوهابي وظلامه

 
2017-12-23
وزير خارجيّة البَحرين تَجاوز كل الخُطوط الحُمر باعتباره “القُدس″ وتَهويدها قَضيّةً جانِبيّةً

 
2017-12-23
الأردن في طَوْر التمرّد على حُلفائِه في السعوديّة والخليج ويَتّجه شَمالاً إلى سورية وتركيا وشَرقًا إلى العِراق وإيران.. هل تَمرّده المُتوقّع استراتيجيٌّ أم تَكتيكيٌّ؟ وكيف سيُواجِه انتقام ترامب المُتوقّع بعد تَحدّيه في الأُمم المتحدة؟

 
2017-12-18
أخرجوا من حفرة الدين إلى فضاءات الدين والدنيا!!

 
2017-12-28
العراق والحاكم الفاسد …الى أين …؟

 
2017-12-22
إلى متى ستظل رقاب العرب تحت رحمة “الفيتو” الأمريكي؟ “فيتو” جديد يضاف لسجل واشنطن الأسود في مجلس الأمن!

 
2017-12-27
لماذا قيدت جريمة احتلال الموصل ضد مجهول

 
2017-12-24
إيقاف تحديث الفساد!!!

 
2018-01-02
ثلاثية الخوف والدين والحكم

 
2017-12-28
ما مدى صحة تقرير “نيويورك تايمز″ الذي يتحدث عن خطة سعودية لتسليح ميليشيات في المخيمات الفلسطينية في لبنان لضرب النفوذ الإيراني؟ وكيف كان رد عباس على هذا المخطط؟ وما هي فرص نجاحه في ظل التحالف القوي بين “حماس″ و”حزب الله”؟

 
2018-01-08
وطن القادة السيئين.. إغتيال العبادي؟!

 
2018-01-02
منافسات 2018

 
2017-12-28
أعلاميون من أجل السياسة.. وأعلاميات في أحضان الكتل

 
2017-12-22
حكومة بغداد وحرائق الإقليم

 
2018-01-04
الصفر

 
2018-01-06
شعب يقتل نفسه.. يستحق مسؤول يسرقه!!

 
2017-12-26
( إمبراطورية المولدات ) هدية الفاســدين للعـــــــراق العظيم

 
2018-01-03
هل سيفعلها العبادي ويكشف أسماء الفاسدين ؟

 
2017-12-27
هل سيُحاسَب أحمد الملا طلال ؟

 
2018-01-03
للعشاق نصيب من الارهاب

 
2018-01-04
الأحزاب العراقية بين التنظير و التنفيذ

 
2018-01-04
مجلس النواب الفاسد !

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-12-16

     

الفساد أكبر من العبادي وحكومته

بقلم:علي الكاش
” الحكومة العراقية أشبه ببغلة أبي دلامة ففيها جميع العيوب”.
مازال بعض العراقيين يراهنون على حكمة رئيس الوزراء حيدر العبادي ووعود حكومته المتهرئة وهي على حافة إنتهاء الصلاحية للقضاء على سرطان الفساد في العراق، وأخذ العبادي وبطانته الحكومية ـ الطريف والحزبية أيضا ـ يروجون الى الحرب الجديدة بعد داعش وهي الحرب على الفساد، مع ان الحرب الواحدة لا تصلح لتحقيق النصر النهائي، لأن الفساد يعمل على كل الجبهات التشريعية والتنفيذية والقضائية والشعبية، مما يعني ان رئيس الوزراء يحتاج الى حروب ضروس على هذه الجبهات كافة، وليست حربا واحدة. وان كانت الحرب على داعش قد استغرقت حوالي العام، فأن الحرب على الفساد تحتاج الى أعوام، إن اللجان التي شكلها العبادي تذكرنا بالقول: إذا رغبت أن تُميت قضية ما فشكل لجنة بشأنها”، لإن إختيار رئيس اللجنة وتسمية اعضائها والإستعانة بالمستشارين القانونيين وجمع المعلومات والوثائق وشهادات الشهود ودراستها والخروج بنتائج من شأنها ان تُميت القضية وتجعل الناس تتناسها، وهناك آلاف الشواهد على قولنا معروفة للداني والقاصي لا تحتاج الى تفكير طويل.
إن سرطان الفساد دمر خلايات الجسد العراقي بالشكل الذي أفقده المناعة كليا، وهو في طريقة لتدمير من تبقى من خلايا صالحة لا أهمية لها، فالرأس المتمثل برؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان ومعيتهم جميعا خلايا سرطانية، وإبتداءا منهم نزولا الى الشرطي والموظف الحكومي الصغير فاسدين. فكيف يمكن القضاء على الفساد؟ اللهم إلا بإزالة هذه الهيئات الثلاث ومعيتها وإيجاد قائد جديد كالحجاج بن يوسف الثقفي ينزع عمامته ويسلط سيفه. حجاج قادر على ضبط البوصلة الحكومية والشعبية وتطبيق قاعدة ( في قتلك صلاح الأمة).
لا أحد يجهل بأن حيدر العبادي ضعيف وغير قادر على مواجهة الفساد لعدة أسباب منها:
إن حيدر العبادي نفسه متهم بالفساد وهناك العديد من الملفات المتعلقة به شخصيا عندما كان وزيرا للإتصالات ورئيسا للجنة المالية والقانونية في مجلس النواب، وسبق لبعض النواب أن هددوا أو لمحوا بفتح هذا الملفات إذا عزم العبادي على المواجهة المصيرية.
إن أكبر الفاسدين هم أعضاء في حزب الدعوة الإسلامية الحاكم، أي حزب العبادي، وليس من المعقول ولا المنطق ان يحارب العبادي رفاق حزبه، وهو ما يزال عضوا مواضبا في الحزب، ومخلصا له ولرفاقه، وسبق أن ركل كافة الدعوات الجماهيرية التي دعته للإستقالة من الحزب. إن الذي يعتز بحزبه الفاسد ورفاقة الفاسدين لا يُعقل أن يحاربهم، هكذا يقول المنطق.
أن رؤوس الفساد يشكلون ما يسمى بالدولة العميقة، وهؤلاء كما يبدو أقوى من العبادي، فعمار الحكيم ونوري المالكي وهمام حمودي وباقري صولاغ وهادي العامري واسامة النجيفي والإخوان كربولي وصالح المطلك ومشعان الجبوري وغيرهم سيتوحدوا جميعا في جبهة واحدة ضد العبادي لو قام فعلا بفتح ملفاتهم، وسيدمروا بكل تأكيد ما يسمى بمشروعه الإصلاحي، وهم قادرون على ذلك.
لكي يواجه العبادي الفساد فلابد من تشريعات قانونية مشددة وحاسمة قادرة على مواجهة الفساد، لأن القانون وحده قادر على كبح مسيرة الفساد المتواصلة منذ الغزو ولحد الآن. الملاحظ إنه منذ أن صرح العبادي بحربة القادمة على الفساد لم تقدم حكومته أي تشريعات قانونية لمكافحة الفساد، فمتى سيسن هذا التشريعات ومتى سيناقشها البرلمان ويصادق عليها رئيس الجمهورية وتصبح نافذة المفعول ولم يبق للحكومة سوى بضعة أشهر؟
أن معظم أقطاب الفساد أصحاب جنسيات أجنبية، وهرب الكثير منهم الى خارج العراق وأودعوا أموالهم بأسماء غيرهم والبعض أودعوها بإسم إطفال لأنهم بمنأى عن القانون، فلا يحق سحب أموالهم إلا بعد بلوغهم سن الرشد كما حدث في بريطانيا، وهنا يصدق المثل العراقي “موت يا حمار حتى يأتي الربيع”. لذا لا عودة لأموال العراقية المنهوبة والمهربة للخارج.
لو إفترضنا جدلا بأن العبادي سيفتح ملفات الفاسدين الهاربين الى الخارج، فكيف سيتمكن من إعادتهم للعراق او إستجوابهم في بلدانهم طالما هم من مواطني جنسيات أخرى ويخضعون الى تشريعات دولهم؟ سيما انه ليس للعراق إتفاقيات إسترداد المجرمين مع الدول الأوربية، ولو إفترضنا جدلا بأنه سيستعين بالبوليس الدولي (الأنتربول) فهل سيتعاوان معه؟ كلنا يعلم ان هذه الهيئة لا تثق بالقضاء العراقي ولدينا تجارب سابقه معها.
العديد من المسؤولين الشيعة الفاسدين هربوا الى إيران وأودعوا أموالهم في البنوك الإيرانية، صحيح ان العراق له إتفاقية إسترداد المجرمين مع ايران، لكن لحد الآن لم يقدم العراق طلبا واحدا لأيران لإسترداد مجرم عراقي، فهل يجرؤ العبادي مثلا على مطالبة ايران بإسترداد المجرم محافظ البصرة النصراوي الذي هرب اليها محملا بالمليارات؟ وهل ستعيد ايران المليارات من أموال العراق المودعة في بنوكها؟ وهل يمكن للعبادي أن يفتح ملف المليارات التي حولها المالكي لإيران كتعويضات للحرب العراقية الإيرانية، ومساعدتها في مواجهة الحصار الإقتصادي المفروض عليها؟
نشرت وسائل الإعلام الحكومية عمليات حرق عدد كبير من أرشيفات الوزارات سيما التي تحتوي على ملفات الفساد، وغالبا ما تُطوى هذا الملفات دون معرفة السبب الحقيقي للحرائق ومن يقف ورائها ولماذا يتم الحرق في غرف الأرشيف فقط؟ ومن الطريف أن تعلق الحرائق على شماعة المس الكهربائي وهو بريء مما يحدث، بل هو أضعف من ان يتمكن من حرق هذه الأرشيفات. وهذا يعني بالنتيجة انه سيصعب إدانة أي متهم من المسؤولين الكبار لعدم توفر الوثائق والمستندات ذات الصلة بالفساد، وهؤلاء شياطين بل الشيطان نفسه تلميذ لهم، ولا يتركوا خلفهم ما يُدينهم.
هناك العشرات من ملفات الفساد التي تم فتحها خلال حكومة العبادي وتم طويها وإحتوائها وهي كاملة، ولا تحتاج الى لجان وغيرها، ومنها على سبيل المثال ملف سقوط الموصل بيد داعش، وقد شكلت لجنة برلمانية واكملت الملف وعرض على البرلمان، والنتيجة ان أكلته العث والغبار، فلماذا يصرح العبادي مثلا بتشكيل لجنة حول سقوط الموصل ومجزرة سبياكر طالما ان الأوراق التحقيقية كاملة؟ هل هو ضحك على الذقون أما ماذا.
لماذا جعل العبادي توقيت الحرب الفساد بعد إنتهاء الحرب على داعش؟ ما العلاقة بين الحربين، هل كانت اللجان القانونية والقضاة يحاربون داعش أيضا؟ منذ أن خول الشعب العراقي والبرلمان وما يسمى بمرجعية النجف العبادي بالحرب على الفساد ـ قبل ان يعلن حربه على داعش ـ وهو لم يحرك ساكنا! فهل هو قادر فعلا خلال أشهر قليلة من حكمه في القضاء على الفساد المتجذر في كل القطاعات الحكومية؟ اليس حربه هذه تعد فصلا من الحملة الإنتخابية القادمة، وإلا كيف نفسر سر تقاعسه أكثر من سنتين، ونشاطه المفاجيء قبل الإنتخابات بأشهر قلائل؟
ان الحرب ضد الفساد في العراق تحتاج الى ذراعين قويين وهما هيئة النزاهة والقضاء، وكلاهما خاضع للمحاصصة الطائفية.
أ. هيئة النزاهة ممثلة برئيسها وأعضائها، هم جميعا من مخلفات المحاصصة الطائفية، ويخضعون الى أولياء نعمِهم من قادة الكتل السياسية، ولا يمكن أن يقفوا ضد من ولاهم مناصبهم الثرية بلا وجه حق. حسين الشهرستاني مثلا صاحب أكبر حالة فساد في العراق والعالم في قضية التراخيص النفطية وغيرها، حتى ان رئيس الوزراء السابق نوري المالكي إعترف بأن الشهرستاني خدعه (قشمرني)، ومع هذا أسدل الستار على ملف التراخيص لأن رئيس هئية النزاهة ينتمي الى حزب الشهرستاني! ولم تجرأ الهيئة في الإعلان عن أسماء كبار الفاسدين خلال سنوات عملها، ولم تقدم للرأي العام العراقي سوى أرقام وطلاسم لا معنى لها، بل إصطادت عدد من الأسماك الصغيرة تاركة الحيتان الكبار حرة طليقة.
ب. القضاء العراقي، وهو قضاء مخزي بل صار إضحوكة للعالم بأجمعه، ولا عجب طالما انه خاضع للمحاصصة الطائفية أيضا، فالمحكمة العليا والتمييز تعمل بقاعدة (نصرة المذهب) فأعضائهما جميعا من الشيعة، والقضاء العراقي المسيس لا يصدر حكما على المتهم إلا بعد مساومته وتأمين هروبه من العراق، لذا فإن 99% من مذكرات إلقاء القبص صدرت بحق متهمين بعد أن هربوا الى العراق محملين بمليارات الدولارات من أموال الشعب المنوم بأفيون المراجع الدينية. بل من الحالات الغريبة في القضاء العراقي إستحداث مصطلحات مشجعة للفساد، مثلا إن المجرم سرق وإرتشى وزور مع حسن النية! أو تخفيف الحكم على الجاني لأنه شاب في مقتبل العمر! بل ان هناك أحكام تشجع المسؤول على السرقة، لأن الحكم لا يتناسب مع حجم الجريمة، مثلا أمين العاصمة السابق نعيم عبعوب حُكم عليه بالسجن لمدة عام واحد مع وقف التنفيذ، وهو متهم بنهب أكثر من مليار دولار. بلا شك ان نهب مليار دولار مقابل السجن سنة واحدة حافز قوي لنهب أموال الدولة.
مرجعية النجف متورطة أيضا بالفساد، وهي تستلم خمس ايرادات النفط وفقا للمذهب الحاكم (الخمس) ومع هذا فهي تهيمن على وارادات العتبات الشيعية والتي تبلغ حوالي 36 مليار دولار سنويا، فهل يستطيع العبادي أن يفتح هذا الملف الشائك؟ وهذا ما يقال عن الوقف السني الغارق في الفساد، والذي تستطير عليه عائلة الهميم رئيس الوقف السني، الذي زار إيران وحصل على بركة الخامنئي بعد توليه المنصب مباشرة، علما إن تعيين الهميم جاء بموافقة شيعة الحكم، وسبق أن أدين بالفساد لكن شيعة الحكم راضين عنه، فأعفي من التهم.
ان لجنة الخبراء القانونيين الأجانب التي إستجلبها العبادي بتعاون مع الأمم المتحدة ستصطدم بعوائق كثيرة أهمها إحتراق المستندات والوثائق الأصلية في الوزارات، وعدم تعاون المسؤولين معهم، علاوة على صعوبة التعرف على الأموال المهربة، وغسيل الأموال، وهي تحتاج الى سنوات لمتابعة الآلاف من ملفات الفساد، كما أن الفاسدين تشتتوا في بقاع الأرض فكيف سيتم إستجوابهم، وبأي سلطة سيتم ذلك؟
هناك فرق ما بين الأقوال والأفعال، وإظن ان العراقيين أصيبوا بالتخمة الى درجة التقيؤ من تعهدات الحكومة الفاسدة وبرلمانها الأفسد، وهاك هذه المفاجأة التي تحير العقل!
تضمنت الميزانية للعام القادم مظلمة لأهل السنة والأكراد، وزعم الفريقان المظلومان إنهما لن يمررا الميزانية بهذا الشكل، وياما قالوا وخذلوا أنفسهم والشعب! المهم، لا أحد يجهل ان المحافظات التي دُمرت من قبل داعش وجيش الحكومة وميليشياتها هي لأهل السنة، بما فيها كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والمساجد والمتاحف وبيوت المواطنين وممتلكاتهم، الغريب ان الميزانية الإستثمارية ليست فيها فقرة لإعادة تعمير هذه المحافظات وتعويض المتضررين، ولا تنشيط القطاعين الصناعي والزراعي، ولا جذب الإستثمارات الأجنبية، أو دعم العملة الوطنية المسلولة أو معالجة العجز أو إعادة المهجرين إلى ديارهم وتعويضهم وغيرها من الفقرات المهمة.
إن الموازنة التي رفعها العبادي فارس محاربة الفساد الى البرلمان، تضمنت المفاجأة التالية: تخصيص (200) مليار دينار لنصرة المذهب الجعفري، مقابل تخصيص (صفر) لنصرة مذهب أهل السنة. وتخصيص (48) مليار دينار لإعمار الحسينيات الشيعية، مقابل (2) مليار لتعمير مساجد أهل السنة!
لنترك منطق التطرف الطائفي الواضح في هذه الموازنة جنبا، ونقول:
هل الحسينيات أم مساجد أهل السنة هي التي تضررت من قبل داعش والحكومة على حد سواء؟
لماذا لا تقوم حوزة النجف بتعمير الحسينيات ولها إيرادات مخيفة سواء من خمس النفط أو بقية الموارد المعروفة؟ أليست هي الأولى بتعمير الحسينيات التي لا تحتاج أصلا إلى تعمير.
هل من يحارب الفساد، يرسل موازنة فاسدة وفق المقاييس الوطنية عموما والإقتصادية خصوصا؟
هل نصرة المذهب أهم من تعمير المحافظات المتضررة وإعادة المهجرين الى ديارهم وفق تعاليم الإسلام فقط؟ وهل تعمير بيوت الله أقل شأنا وأهمية من تعمير بيوت الحسين؟
نترك الحكم لمن يحلم بالقضاء على الفساد ويؤمن بهدف فارسه حيدر العبادي، وإن غدا لناظره لقريب.
قال ابو نواس:
فَبِتْنَا يَرَانَا اللهُ شَرَّ عِصَابَةٍ تُجَرِّرُ أَذْيَالَ الفُسُوقِ، وَلا فَخْرُ

اخبار العراق
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
الفساد أكبر من العبادي وحكومته

http://www.iraq5050.com/?art=79730&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة