Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
05:01:19 - 21/01/2018 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2017-12-27
النجف ترفض مجددا تسليم مطار المحافظة الى سلطة الطيران

 
2018-01-11
هزة ارضية تضرب بغداد وعددا من المحافظات

 
2018-01-02
التوجه نحو نظام المقررات هل ينقذ الجامعات العراقية من أزماتها

 
2018-01-05
بالصورة.. ثلاجة وسط الشارع لهذا الغرض

 
2017-12-30
مفتي السعودية لخطباء الجمعة: الحديث في السياسة والانتقاد “خروج عن الشرع″ تجار الدين وعاظ السلاطين دينهم حسب الطلب ...!!

 
2018-01-12
أستاذ جامعي يتعدى بالضرب على طالبات في السودان

 
2018-01-11
وفيق السامرائي ينشر رسالة بخط طالباني تتحدث عن تحالف بين بارزاني وصدام لضرب كردستان

 
2017-12-30
بالصمت السلبي .. حتى “المداحون” ينصرفون عن أحمدي نجاد في إيران !

 
2017-12-25
425 ألف دولار يومياً تكلفة الإقامة الخاصة لمعتقلي “الريتز″ في الرياض بتهم الفساد لا يشمل الطعام

 
2018-01-03
مصرف TBI يوقف صرف رواتب اعضاء البرلمان بأمر من العبادي

 
2018-01-03
النزاهة النيابية: الاعرجي حصل على ضوء اخضر من العبادي لمحاسبة المتورطين بصفقات الفساد الامنية وهناك دور دولي

 
2018-01-03
تحديد 27 من كانون الثاني موعداً للاحتفال المركزي باختيار بغداد عاصمة للإعلام العربي

 
2018-01-03
السوداني… اول وزير يكشف عن ذمته المالية لعام 2018

 
2018-01-11
المالكي يسجل حزب الدعوة رسميا في المفوضة في لخوض الانتخابات

 
2018-01-11
الديمقراطية والعدالة:لن نسمح للمحتكرين باستلام السلطة مرة أخرى في كردستان

 
2017-12-30
واشنطن توغل في تدخلها بسوريا وتحذّر من مهاجمة الأكراد

 
2018-01-03
القبض على 4 شبكات انفصالية نفذت عمليات ارهابية في كركوك

 
2018-01-06
حشد نينوى: هذه حقيقة استعراض داعش غرب الموصل.. ولا نستبعد ان يتم في الانبار

 
2018-01-10
نتانياهو: عازمون على منع إيران من جعل سوريا قاعدة عسكرية لها

 
2018-01-10
جعفر: العبادي يحقق بملفات فساد 125 شخصاً

 
2018-01-10
المفوضية ترسل شروطا جديدة إلى الحكومة بشأن إجراء الانتخابات

 
2018-01-10
وفيق السامرائي: بارزاني ألغى منصب رئاسة كردستان لكي لا يتزعمه كوسرت رسول.. وهذا ما اتفق عليه مع صدام

 
2018-01-10
الحكومة البريطانية ترفض التماساً يمنع تكرار حرب العراق

 
2018-01-10
الفصائل الفلسطينية تدعو لتأجيج انتفاضة العاصمة

 
2018-01-06
تنظيم «الدولة الإسلامية» يستعرض قواته غرب الموصل

 
2017-12-29
قائمة اسماء الاحزاب الـ 204 المشاركة في الانتخابات 2018

 
2017-12-30
صحيفة لبنانية: 2018 هو عام المواجهة الكبرى في العراق بين هذين الطرفين.. والأمريكان سيملؤون فراغ داعش

 
2017-12-30
أول موقف رسمي.. واشنطن تعلق على الاحتجاجات في إيران

 
2017-12-24
"ضبع" يقتحم مستشفى في العراق

 
2017-12-25
وزارة الدفاع تعلن مهام الجيش العراقي المستقبلية بعد انتهاء "داعش"

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-12-12

     

لأن قراره الخطوة الأولى لإنجاز “صفقة القرن” .. ترامب يحتوي الاحتجاجات العربية من أجل إعلان المفاجآت !

نشر موقع (نيوز وان) العبري مقالاً للخبيرالإسرائيلي في الشؤون الفلسطينية والعربية، “يوني بن مناحم”، تطرق فيه إلى دلالات وتداعيات قرار الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” للإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل, معتبراً أن ذلك القرار يهدف إلى تهيئة الرأي العام العربي لإنجاز “صفقة القرن”، وأن إسرائيل ستقدم تنازلات مؤلمة. كما رصد موقف السلطة الفلسطينية الرسمية الرافض لدعوة “حركة حماس” بالتصعيد والقيام بانتفاضة جديدة.
واشنطن تسعى لإحتواء الغضب العربي..
يبدأ “بن مناحم” تحليله قائلاً: “لقد عملت الإدارة الأميركية جاهدة، خلال نهاية الإسبوع الماضي، لاحتواء موجات الغضب الفلسطينية والعربية التي أندلعت فور إعتراف الرئيس “ترامب” بالقدس عاصمة لإسرائيل, كما سعت إدارة “ترامب” إلى التمهيد لزيارة نائب الرئيس الأميركي “مايك بنس” للمنطقة”.
ومن الجدير بالذكر أن وزير الخارجية الأميركية “ريكس تيلرسون”، قد أعلن أن عملية نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس ستستغرق عامين على أقل تقدير؛ وأن القرار النهائي بالنسبة لوضع “القدس” يتعلق بالمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين, في حين أعلن مسؤولون في البيت الأبيض أن الرئيس “ترامب” قد أبلغ “محمود عباس”، في آخر اتصال هاتفي بينهما، أن الإدارة الأميركية تعكف على إعداد مبادرة سلام جديدة سوف تُرضي الفلسطينيين.
السلطات الإسرائيلية تعمل على تهدئة الأوضاع..
يزعم “بن مناحم” أن إسرائيل تبذل من جانبها جهوداً لتهدئة الأوضاع في المنطقة، حيث لم تفرض قيوداً على دخول المُصلين، يوم الجمعة، للحرم القدسي الشريف، وحاولت قدر الإمكان تقليل أعداد المصابين الفلسطينيين عند تفريق المظاهرات الحاشدة، التي أندلعت في “القدس الشرقية” والعديد من الأماكن الأخرى في الضفة الغربية.
ولقد استمرت المظاهرات حتى بعد، يوم الجمعة، في “قطاع غزة” و”القدس الشرقية” وأكثر من عشرين موقعاً في “الضفة الغربية”، ولكن على نطاق ضيق.
ويرى المحلل الإسرائيلي أن “حركة حماس”، هي أكثر الجهات التي تُحرض على إندلاع “انتفاضة فلسطينية” جديدة ضد إسرائيل من خلال حملتها التحريضية، وإرسال مئات الشباب في إتجاه السياج الأمني الحدودي في قطاع غزة لإفتعال مواجهات مع قوات الجيش الإسرائيلي، وأيضاً من خلال إطلاق صواريخ نحو إسرائيل.
السلطة الفلسطينية لم توقف التعاون الأمني مع إسرائيل..
يوضح “بن مناحم” أن رئيس السلطة الفلسطينية، “محمود عباس”، لم يقرر بعد الإجراءات التي سيتخذها، وهو يخشى من إصدار قرارات مستقلة دون الإحتماء بمظلة عربية وإسلامية، كما أنه لم يوقف التعاون الأمني مع إسرائيل، وما يصدر عن قيادات “حركة فتح” هو مُجرد تهديدات بإلغاء “اتفاقية أوسلو”. ولم تُسفر جميع الاتصالات الهاتفية التي أجراها رئيس السلطة الفلسطينية مع القادة العرب، وخاصة قادة “مصر والمملكة العربية السعودية والأردن”, عن صدور أي بيان ضد الولايات المتحدة في المجالين السياسي والاقتصادي.
ويبدو أن الفلسطينيين في “القدس الشرقية” و”الضفة الغربية” غير متحمسين لفكرة إندلاع “انتفاضة” جديدة، لأنهم يدركون أن قرار “ترامب” بشأن القدس يختلف عن القرار الذي كانت السلطات الإسرائيلية اتخذته لوضع بوابات إلكترونية عند مداخل “الحرم القدسي”, والتي تمكنوا من إزالتها بالمظاهرات. لكن احتمال أن يتراجع “ترامب” عن إعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل هو أمر مستحيل، وهذا هو السبب الذي جعل “عباس” يبدي حذراً شديداً، ولم يؤيد دعوة زعيم حماس “إسماعيل هنية” إلى إندلاع “انتفاضة” جديدة.
فيما أشار المحلل الإسرائيلي إلى أن بعض القادة العرب قد أوصوا الرئيس “عباس” بالتريث قبل إتخاذ أي خطوات متهورة, وأعلموه بأن قرار الرئيس الأميركي لم يغير من الواقع شيئاً, وبأن “ترامب” ما زال متمسكاً في قراره الأخير بعملية السلام، ومؤكداً على حق المسلمين في تأدية مناسكهم في “المسجد الأقصى”، ولم يقل إن “القدس الشرقية” هي عاصمة إسرائيل؛ بل تحدث عن “القدس” بشكل عام.
خيارات رئيس السلطة الفلسطينية..
ذكر، الكاتب الإسرائيلي، عدة خيارات أمام السلطة الفلسطينية للرد على قرار “ترامب”، ومنها إمتناع الرئيس “محمود عباس” عن لقاء نائب الرئيس الأميركي “مايك بنس”، الذي سيزور المنطقة في التاسع عشر من الشهر الجاري، بعدما تجاوزت واشنطن كل الخطوط الحمراء.
مُضيفاً أن السلطة الفلسطينية تقدمت، عبر مندوبها في الأمم المتحدة، بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد الولايات المتحدة. كما تبحث السلطة الفلسطينية مع فريق من القانونيين عن السبل الكفيلة بإفشال قرار الرئيس “ترامب”، عبر سلسلة من الخطوات على الساحة الدولية، وتقديم شكوى إلى “محكمة العدل الدولية” في لاهاي، ضد بناء المستوطنات وجرائم الحرب، التي ترتكبها إسرائيل, ومناشدة دول العالم للإعتراف بالدولة الفلسطينية ضمن حدود عام 1967 وعاصمتها “القدس الشرقية”. وتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية بمشاركة حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”. وإندلاع انتفاضة شعبية ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية.
صفقة القرن والتنازلات المؤلمة..
لقد أراد الرئيس “ترامب” أن يثبت لمؤيديه، داخل الولايات المتحدة، أنه يفي بوعده الانتخابي, والأهم من ذلك فإنه يريد تهيئة الرأي العام العربي والفلسطيني إلى أنه جاد في نواياه لصياغة مبادرة سلام جديدة في الفترة القليلة المقبلة.
ويدرك الرئيس “ترامب” أن القضية الفلسطينية لم تعد، منذ فترة، تتصدر اهتمامات العالم العربي، الذي بات ينشغل في المقام الأول بالخطر الإيراني ومحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي، إضافة إلى الحرب في سوريا واليمن. ويبدو أن الرئيس “ترامب” قد بدأ في تهيئة الرأي العام الفلسطيني والعربي إلى أن “صفقة القرن” ستتطلب تنازلات كبيرة من جانبهم فيما يتعلق بـ”القدس” والسيطرة على “وادي الأردن” والكتل الإستيطانية، إضافة إلى التخلي عن حق عودة اللاجئين، مقابل قيام دولة فلسطينية مستقلة.
ويعتبر قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس عاصمة لإسرائيل، جزءاً من “العلاج بالصدمات”، الذي يستخدمه “ترامب” مع الفلسطينيين, لذا فإنهم يخشون من مفاجآت جديدة.
وإذا نجح الرئيس “ترامب” في تجاوز الأسابيع القليلة المقبلة، دون إندلاع احتجاجات عربية تهدد المصالح الأميركية، فإن ذلك سيعطيه دفعة قوية لإتخاذ مزيد من الإجراءات قبيل الإعلان عن “صفقة القرن”. ولا يجب على إسرائيل أن تُفرط في سعادتها، بعدما أعترف “ترامب” بالقدس عاصمة لها، لأنه سيتعين على الحكومة الإسرائيلية أن تدفع ثمن ذلك عبر تقديم “تنازلات مؤلمة” لإنجاح “صفقة القرن”، وهذا ما يتوقعه الرئيس “ترامب” من إسرائيل، حتى يبدو في نظر العلم العربي وكأنه ينتهج سياسة متوازنة.

كتابات

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
لأن قراره الخطوة الأولى لإنجاز “صفقة القرن” .. ترامب يحتوي الاحتجاجات العربية من أجل إعلان المفاجآت !

http://www.iraq5050.com/?art=79551&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة