Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
10:11:34 - 25/11/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-11-02
الفساد وراء تردي الخدمات الصحية و انهيار الواقع الصحي في العراق

 
2017-11-03
قصة الهوسة اللي تگول طرگاعة اللي لفت برزان بيّس باهل العمارة ..

 
2017-10-26
في معنى ترميم الدولة العراقية

 
2017-11-10
حكومة إنقاذ كردستان .. إنقاذ لمن ؟

 
2017-11-01
مسؤولة مؤمنة X مسؤولة “كافرة”

 
2017-11-04
لماذا لا تُكذّبون الاعلام الامريكي؟

 
2017-10-26
كيفية ضمان نسبة تفوق ال 95٪ لتحقيق نزاهة الانتخابات القادمة

 
2017-10-27
شناشيل : كيف لنا بملك كمحمد السادس؟

 
2017-11-06
الغارديان: إصلاحي في عجلة من أمره أم محاولة لتعزيز القبضة على حكم السعودية

 
2017-11-06
رسالة الى العرب .. أو من بقي منهم

 
2017-11-08
لماذا الفاسدون يفوزون بالانتخابات؟

 
2017-11-01
الحشد الشعبي ليس حشداً ايرانياً.. انه حشد وطني عراقي

 
2017-11-02
هل يمكن المراهنة على العبادي

 
2017-11-02
( المالكي ) هو من احرق الأنبار

 
2017-11-05
مقال خطير حول أحمد الصافي أمين العتبة العباسية

 
2017-10-27
أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [الأَرْبَعِينَ] [١]

 
2017-10-30
قضيّة فساد كبرى يُراد تمريرها

 
2017-10-30
وداعا كاكه مسعود

 
2017-10-30
كيف حـــول العبادي عـــرس برزانــي الى عــزاء كردي ..!!

 
2017-11-01
الفهداوي يبيع المواطن البغدادي مرتين !!

 
2017-11-03
جريمة تستهدف المرأة العراقية

 
2017-10-28
شناشيل قضيّة فساد كبرى يُراد تمريرها عدنان حسين

 
2017-11-14
مكنسة ” ابو يسر” ستلتهم ” آل الكربولي ” و ” برزاني ” وكــل الفاسدين ..!!

 
2017-10-26
من يقف بوجه الفساد السياسي؟

 
2017-11-06
الانتخابات المقبلة في العراق، من يشارك ومن يعزف؟

 
2017-10-28
أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [ الأَرْبَعِينَ] [٢]

 
2017-10-30
العراق "الجديد".. مرة أخرى

 
2017-11-14
الحسين والعباس (ع) أسيرين بيدي الصافي والكربلائي

 
2017-11-18
وفيق السامرائي: لا تأخذكم بـ (مسعود) شفقة ولا رحمة

 
2017-11-18
لن يتغيروا اذا لم تغييرهم انت بصوتك

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-11-11

     

الحلم الكردي بدولة مستقلة.. انتهى أم تجدد؟

هل انتهى حلم أكراد العراق في دولة مستقلة؟

"لا"، يقول مسؤولون أكراد، ويعتبرون أن تبعات ما بعد الاستفتاء هي أزمة مؤقتة.

"نعم"، يؤكد متابعون لصفحة "ارفع صوتك" على فيسبوك، ملقين باللوم على الخلافات الكردية، والمواقف الإقليمية.

و"ربما" يرى آخرون.

"بطرق مختلفة"

كان للحكومة العراقية موقف واضح من قضية استفتاء الإقليم. وصرح رئيس الوزراء حيدر العبادي في أكثر من مرة أن "الاستفتاء انتهى ونتائجه انتهت" ودعا الأكراد للتفاوض "على أساس الشراكة في وطن واحد وتحت سقف الدستور".

أما كردياً، فيؤمن المسؤولون في الإقليم وعلى اختلاف انتمائهم الحزبي، أن "حلم الدولة الكردية لم ينته مع الانتخابات وتنحي مسعود بارزاني"، لكن أطرافاً مختلفة في البيت الكردي تطرح أولويات وسيناريوهات مختلفة للوصول إلى الهدف المنشود.

قال علي حمه، النائب عن "كتلة التغيير" في إقليم كردستان العراق، لموقع (إرفع صوتك) "الحلم الكردي لن ينتهي. ولكن الانفصال عن العراق ليس أولوية حالياً. ومن وجهة نظرنا فوقت الاستفتاء لم يكن مناسباً. يجب أن ننتظر تعديل الحكومة ونحاول حل المشاكل العالقة، كالنفط والبيشمركة وموازنة إقليم كردستان، وفق الدستور العراقي".

دولة في 5-10 سنوات؟

عضو الحزب الكردستاني الديمقراطي، محمد زنكنة يرى أن "الحلم الكردي ودولة كردستان هو مشروع سيتحقق في غضون 5-10 سنوات". ويشرح لموقع (إرفع صوتك) أن الاستفتاء كان في وقته ولو لم يكن أمراً مهماً لما فرضت الحكومة الاتحادية والدول المجاورة عقوبات على الإقليم.

وتكمن البداية، حسب زنكنة، في ترتيب البيت الكردي. ويضيف زنكنة "ستخرج لجنة من الحزب الديمقراطي قريباً تحاور حكومة بغداد وتركيا كما ستحاور الأحزاب المعارضة. إن دعم استقلال كردستان هو الحل الوحيد للوصول إلى منطقة آمنة في الشرق الأوسط".

"سجن بين 3 دول"

من جانبهم، قدم متابعون لـ"ارفع صوتك" على فيسبوك أسبابا مختلفة لفشل الإقليم في استثمار نتائج الاستفتاء، هذه أبرزها:

1-فشل الإدارة واستغلال المواطن: يعلق المتابع ميثم عباس أن (الحلم) انتهى وانتهت معه جميع المكتسبات التي حصل عليها الإقليم من 2003 حتى 16 تشرين الأول/أكتوبر الماضي. يقول "كل هذا سببه الأنانية في سيطرة حكم العوائل على الإقليم ومحاولة صناعة إنجاز تاريخي حتى وإن كان هشاً وعلى حساب مصلحة المواطن الكردي واللعب بمشاعره القومية".

2-التحديات السياسية والاقتصادية: يقول متابعنا حيدر غسان "أتصور أن تأسيس الدول لا يبنى بالأحلام والأمنيات. يجب أن تبنى الدول على معايير عديدة، منها جيش قوي يحميها، واقتصاد تقف عليه، وجار منفتح عليها، لا عدو لها. الكرد تصوروا في بنائهم لمجموعة شوارع جديدة وأبنية ومولات أنهم حصلوا على مقومات الدولة وتناست الحكومة في الإقليم معوقات عدة، منها 1- الموانع الإقليمية في المنطقة ٢- ضعف الاقتصاد ٣- الموانع الدولية ٤- بالإضافة إلى المانع الأبرز وهو الخلاف الكردي- الكردي...مع تأكيدي أن الدولة لا تبنى بالأحلام!"

3-فساد السياسيين: كتب المتابع ميثم كردي "الأكراد ناس بسطاء يتصورون أن الحلم القومي سوف يحقق لهم شيئاً أكثر مما يملكون، لأنهم وضعوا ثقتهم بالسياسيين الذين يحتكرون السلطة باستخدام عواطف الناس. والحقيقة أن الكرد يعيشون في العراق الموحد أفضل من الحياة داخل سجن يبنوه بأنفسهم بين ثلاث دول".

متابعون آخرون رأوا أن الحلم الكردي لم ولن يموت وأن الأكراد سينجحون في إقامة دولة كردية يوماً ما. يقول فرحان الكلدي "قد يكون تأجيل (إقامة الدولة) ممكناً، هذا الاحتمال لا يمكن أن ينتهي لأنه نابع عن إرادة ونضال الشعب الكردي الذي لم ولن يساوم أو يتنازل عن هدفه في الاستقلال مهما بلغت التضحيات ".

السي ملكونيان
ارفع صوتك
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
الحلم الكردي بدولة مستقلة.. انتهى أم تجدد؟

http://www.iraq5050.com/?art=78180&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة