Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
01:11:52 - 25/11/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-10-25
التحالفات المستقبلية بعد الإستفتاء

 
2017-11-02
الفساد وراء تردي الخدمات الصحية و انهيار الواقع الصحي في العراق

 
2017-10-25
في انتظار .. الجبوري!

 
2017-11-03
قصة الهوسة اللي تگول طرگاعة اللي لفت برزان بيّس باهل العمارة ..

 
2017-10-25
تيلرسون يجسد فشل دبلوماسيتهم بالتجاوز على الحشد

 
2017-10-26
في معنى ترميم الدولة العراقية

 
2017-11-10
حكومة إنقاذ كردستان .. إنقاذ لمن ؟

 
2017-11-04
لماذا لا تُكذّبون الاعلام الامريكي؟

 
2017-10-26
كيفية ضمان نسبة تفوق ال 95٪ لتحقيق نزاهة الانتخابات القادمة

 
2017-10-27
شناشيل : كيف لنا بملك كمحمد السادس؟

 
2017-11-01
مسؤولة مؤمنة X مسؤولة “كافرة”

 
2017-10-25
من يقف بوجه الفساد السياسي في العراق؟

 
2017-11-01
الحشد الشعبي ليس حشداً ايرانياً.. انه حشد وطني عراقي

 
2017-10-27
أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [الأَرْبَعِينَ] [١]

 
2017-11-06
الغارديان: إصلاحي في عجلة من أمره أم محاولة لتعزيز القبضة على حكم السعودية

 
2017-11-06
رسالة الى العرب .. أو من بقي منهم

 
2017-10-30
قضيّة فساد كبرى يُراد تمريرها

 
2017-10-30
وداعا كاكه مسعود

 
2017-11-08
لماذا الفاسدون يفوزون بالانتخابات؟

 
2017-11-01
الفهداوي يبيع المواطن البغدادي مرتين !!

 
2017-11-02
هل يمكن المراهنة على العبادي

 
2017-11-05
مقال خطير حول أحمد الصافي أمين العتبة العباسية

 
2017-11-03
جريمة تستهدف المرأة العراقية

 
2017-10-25
الانتخابات القادمة مسلسل جديد لمهازل الديمقراطية في ( العراق )

 
2017-11-14
مكنسة ” ابو يسر” ستلتهم ” آل الكربولي ” و ” برزاني ” وكــل الفاسدين ..!!

 
2017-10-28
شناشيل قضيّة فساد كبرى يُراد تمريرها عدنان حسين

 
2017-10-30
كيف حـــول العبادي عـــرس برزانــي الى عــزاء كردي ..!!

 
2017-11-02
( المالكي ) هو من احرق الأنبار

 
2017-10-25
شناشيل تنزيلات البرلمان العراقي ! عدنان حسين

 
2017-10-28
أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [ الأَرْبَعِينَ] [٢]

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-10-14

     

الاستقلال الكردي: كل الاشياء تدور حول النفط

لأكثر من عقد من الزمن ، والجهود الامريكيه لتعزيز الاستقرار في جميع انحاء الشرق الأوسط واجهت العديد من التعقيدات. ولا يستثني من ذلك الاستفتاء علي الاستقلال الذي اجري مؤخرا في اراضي حكومة اقليم كردستان في العراق. ومن شان القيام بالاستفتاء المفاجئ وبعض المناورات الجيوسياسية المرتبطة به ان يشكلا تحديات جديده للولايات المتحدة في المنطقة ، ويعود ذلك إلى الفشل المتكرر لدبلوماسيين أميركيين محنكين للتخلص من الصراعات على الحكم النهائي، والسيطرة على أصول النفط والغاز الهامة المتنازع عليها.

إن الفكرة القائلة بأن إقليم كردستان العراق يفي بالمتطلبات المسبقة للوطن أمر مقنع. في الواقع، ان كردستان المستقلة قد وضعت قي معاهدة سيفر منذ قرن تقريبا في عام 1920. ولكن الشيطان سيكمن في تفاصيل كيفية حل الوضع الطويل الأجل لحكومة إقليم كردستان. وهناك العديد من المتغيرات المعقدة التي يجب اجتيازها في معادلة ما بعد الاستفتاء. وعلى الخبراء المحنكين تقييم السياسة المعقدة التي أدت إلى عمل حكومة إقليم كردستان وكيفية التعامل معها من قبل الولايات المتحدة. وتهدف هذه المدونة إلى التأكيد على وجه التحديد كيف أن أي جهد للتوسط في النزاعات الناشئة عن الاستفتاء سوف يحتاج إلى النظر بعناية في الجوانب الجيوسياسية للنفط للأزمة. والمسالة ليست فقط الخسارة المحتملة لسوق النفط العالمية التي تتراوح بين 500.000 و 600.000 برميل يوميا من صادرات النفط العراقية من الأراضي الخاضعة لسيطرة حكومة إقليم كردستان عبر تركيا. في عالم  النفط اليوم ، شيعوض هذا الحجم في نهاية المطاف ، ان لم يكن بسرعة . وبدلا من ذلك ، فان السابقة الخطيرة تتمثل في السماح  “للاحداث” السياسية والعسكرية دون الوطنية والتحالفات الجيوسياسية الاقليميه المتغيرة ان تملي الحكم النهائي لحقل نفط كركوك ، الذي يقع في أراض متنازع عليها تاريخيا ، قبل محاولة السعي إلى إيجاد حل ملائم متفاوض عليه (قراءة،  قانونيا ملزمة دوليا).



تاريخ كركوك

المنطقة المحيطة ب حقل نفط كركوك تضم العديد من الشعوب الإقليمية المختلفة، بما في ذلك المجتمعات العربية والكردية والتركمانية، والاخيرة تمثل تاريخيا حوالي 8٪ من مجموع سكان العراق وفقا لبعض التقديرات. في عهد صدام حسين، غير “تعريب” المنطقة مزيجها المعقد وسط الجهود التي بذلها نظام البعث لضمان وصوله بشكل أفضل إلى المنطقة النفطية التي كانت في الثمانينات تمثل ما يقرب من مليون برميل يوميا من إجمالي إنتاج النفط العراقي من 2.0 إلى 2.5 مليون برميل / يوميا. ويملك حقل كركوك احتياطيات قدرها 9 مليارات برميل. بدأت داعش في التعدي على منطقة الحقل في عام 2014 عندما انهار دفاع الجيش العراقي عن المنطقة في يونيو من ذلك العام، تدخلت قوات البشمركة الكردية وسيطرت على معظم المنطقة المنتجة للنفط. وكان إنتاج حقول النفط في كركوك وحولها ينتج حوالي 400 ألف برميل يوميا، منها 160 ألف برميل يوميا من ثلاثة حقول هي: بابا دوم، جامبور، وكباز، التي كانت في وقت واحد تديرها شركة النفط الشمال المركزية التي تسيطر عليها الحكومة العراقية ومع وجود كركوك تحت السيطرة الكردية، لا يزال من غير الواضح ما هو الوضع الطويل الأجل للأصول المنتجة للنفط.

لقد قامت حكومة إقليم كردستان منذ سنوات بمطالبتها  بكركوك بطريقة واضحة في الكلمات والإجراءات. وقد أعطت شركات النفط الأمريكية، بما في ذلك إكسون موبيل، مكانة لمثل هذه المطالبات من خلال توقيع صفقات التنقيب عن النفط مع حكومة إقليم كردستان لحقول النفط في الأراضي المتنازع عليها، بما في ذلك كتل في كركوك وحولها. ومن الجدير بالذكر أن كتلة إكسون موبيل التي تم الحصول عليها من حكومة إقليم كردستان، وهي كتلة بعشيقة، استولى عليها مسلحون من داعش. ومنذ ذلك الحين تخلت الشركة عن العديد من كتل التنقيب في شمال العراق بسبب الصعوبات السياسية والجيولوجية. وتحافظ بغداد على ان جميع  حقول المنطقة الشمالية يجب ان تكون تحت سيطرة الحكومة المركزية العراقية وخاصة حقول كركوك وان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يضطر الى وضع سمعته على المحك حيال ذلك مع عواقب سلبية على وحدة العراق اذا لم يتمكن من ان يثبت لحكومة إقليم كردستان، وكذلك مناطق النفط والغاز الأخرى، مثل الأنبار والبصرة، أنها لا تستطيع أن تذهب بطريقها الخاص. ودعى البرلمان العراقي العبادي إلى نشر قوات الأمن الوطني في المناطق المتنازع عليها. وكانت وزارة النفط العراقية قد طلبت مؤخرا من شركة نفط الشمال اتخاذ خطوات فورية لاعادة تأهيل حقول نينوى التى اشعلت النيران فيه  خلال تراجع قوات داعش فى محاولة محتملة لاعادة تأكيد المطالبات بموارد البترول فى المنطقة.

على مدى السنوات العديدة الماضية، دعمت تركيا، من الناحية المالية ومن خلال العبور للصادرات، صناعة النفط والغاز في إقليم كردستان. ولكن المشهد السياسي المحلي المتغير داخل تركيا جعل هذه المواقف أكثر صعوبة في وقت متأخر بالنسبة لرئيس تركيا طيب أردوغان. في آذار / مارس الماضي، قال زعيم حزب الحركة القومية التركية  أن السلامة الإقليمية للعراق أمر لا غنى عنه للأمن القومي التركي، ودعا إلى المطالبة بكركوك، “تاريخيا، كانت كركوك تركية. ولا تزال تركية حتى الآن وستصبح واحدة من أكثر المدن التركية المجيدة في المستقبل “. وكان أردوغان أكثر حذرا بشأن الاستفتاء قائلا إن السلطات الكردية ستدفع ثمن الاستفتاء على الاستقلال وهدد بالعقوبات الاقتصادية. وقد اجرت تركيا مناورات عسكرية مشتركة مع القوات الوطنية العراقية على الحدود. وحتى الان لم تنفذ انقرة  تهديدها لاغلاق صادرات النفط الكردية التى تعتبر ايضا حاسمة بالنسبة لاقتصاد تركيا.



ادخل الروس

وفي النهاية ، فإن الانتهازية  اكثر من أي وقت مضى ، وسعت روسيا مؤخرا نفوذها في الجدل حول من الذي ينبغي ان يسيطر علي كركوك علي المدى الطويل ، من خلال التحركات التي قامت بها شركه النفط الحكومية روزنيفت ، الذي يديرها صديق بوتين المحبب ايجور سيشين. وسارعت روزنيفت في الأسابيع الأخيرة إلى تسريع مفاوضاتها بشأن تعاون كبير في مجال الطاقة مع حكومة إقليم كردستان. وقيل ان الصفقة التي تمت مناقشتها تشمل احتمال وجود حصة محتملة في حقل نفط كركوك ، والاستثمار في توسيع خط أنابيب تصدير النفط من كركوك إلى جيهان ، والاستثمار المحتمل في خط أنابيب الغاز الطبيعي  من إقليم كردستان إلى تركيا وأوروبا. وفي حزيران/يونية الماضي ، قامت روزنيفت باستثمار خمسة كتل استكشافية من حكومة إقليم كردستان ووقعت مذكره تفاهم لإنشاء اتفاق للنفط ب300.000 برميل/يوميا. وتفيد التقارير أن حكومة إقليم كردستان قد ناقشت قباب أفانا وبابا وخورمالا كجزء من الصفقة التي تشمل مناطق كانت تشغلها شركة نفط الشمال العراقية سابقا.

كما تدخلت الشركة كفارس ابيض في الشؤون المالية الكردية ، وقدمت ضخا لراس المال يصل إلى3 مليارات دولار في جزء منه لأعاده تمويل الديون الاتيه من مليار دولارفي صفقات بيع النفط التي تم تمويلها مسبقا مع التجار الدوليين. وقد أعطت شركات غلين كور ، وفيرول ، ترافيغورا ، وبيتراكو ، تمويلا لحكومة إقليم كردستان استنادا إلى مبيعات النفط المستقبلية. وقد ذهبت تجارة النفط إلى اسبانيا واليونان وألمانيا وإيطاليا وكرواتيا. ومن المتوقع ان تبلغ إيرادات النفط السنوية  لحكومة إقليم كردستان حوالي 8 مليارات دولار. وبوجود العديد من الأطراف المتضررة من اي قرار بوقف صادرات النفط من حكومة إقليم كردستان، تجد تركيا أردوغان  نفسها محاصرة  بالمخاوف المحلية والدولية.

إن مشاركة روزنيفت في الشؤون النفطية في إقليم كردستان يضيف المزيد من الابعاد الصعبة لأي مفاوضات حول مستقبل حكومة إقليم كردستان وبصورة مقصودة. أعطى الاستفتاء الكردي للكرملين فرصة ممكنة لمفاوضات السلام في سوريا من خلال تثبيط الأكراد السوريين للتعبير عن التعاون. كما سمح لروسيا بمكافحة تركيا، التي رأت أن التعاون في مجال الطاقة مع حكومة إقليم كردستان كوسيلة لكسر موسكو التي كانت تعتمد على إمداداتها من الطاقة الوطنية التركية. على مدى السنوات العديدة الماضية،قدمت أنقرة الدعم المالي والتقني التركي لتعزيز مسارات تصدير النفط والغاز من إقليم كردستان إلى تركيا. وكانت أنقرة تأمل في تنويع نفسها من الطاقة الروسية، وبالتالي أوروبا، من خلال صلتها الخاصة بإمدادات الطاقة في إقليم كردستان. غير أن التكلفة التي تكبدها الزعيم الكردي مسعود بارزاني من الاعتماد الشديد علي تركيا اتبتت انها كانت مقيده للغاية. في الواقع، بالنسبة للأكراد، فإن عرض بيع أصول النفط لروسيا من شأنه أن يعزز المساعدات الروسية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إذا سعت بغداد أو غيرها من القوى الإقليمية إلى التماس عقوبات الأمم المتحدة ضد حكومة إقليم كردستان. ما تبقى هو الفوضى الجيوسياسية التي سوف تستهلك المهارة والصبر لفك الارتباط. والنتائج المحتملة التي تستنكرها إيران يمكن أن تدفعها لدعم الميليشيات الشيعية المحلية في محاولة لتحدي سيطرة البشمركة الكردية على كركوك. إيران لديها مخاوفها الخاصة، نظرا إلى سكانها الأكراد المضطربين الذين يبلغ عددهم 6.7 مليون أو أقل قليلا من 10٪ من سكان إيران. كانت إيران أول من تحرك ضد حكومة إقليم كردستان بعد استفتاءها، وأغلقت رحلاتها الجوية وحدودها إلى إقليم كردستان. وبعبارة أخرى، من خلال أنشطة روزنيفت، اكتسبت روسيا نفوذا على تركيا ومصالح إيران في المسألة الكردية، وربما أعادت التأكيد على تصدير النفط والغاز ليس فقط الى تركيا ولكن أيضا الاقتصادات الكبرى في جنوب أوروبا.



عنصر النفط والمصالح الأمريكية

إن العنصر الجيوستراتيجي في كركوك كمحافظة منتجة للنفط بالقرب من تركيا وإيران والصراع السوري، يجعل الرهانات أعلى من نوع الصراع الاقتصادي الذي حفز العمل العسكري المحلي من جانب الفصائل المتحاربة في جنوب السودان أو ليبيا. كما سيتم مراقبة مصير كركوك عن كثب من قبل أطراف أخرى من المناطق النفطية المتنازع عليها والتي سوف تتطلع إلى ردود الولايات المتحدة والأمم المتحدة تجاه حكومة إقليم كردستان للحصول على بعض التلميحات إلى تطلعاتهم الخاصة. وقد تخلت الولايات المتحدة منذ فترة طويلة  عن القيام بالمهمة الشاقة المتمثلة فى التنقل فى التفاصيل الدقيقة للدبلوماسية المكوكية لتقاسم عائدات النفط فى الدول الفاشلة. وقد ظهرت عواقب هذا الفشل بصوره سيئه في عده مواقع ، بما فيها ليبيا.  الآن، في حالة تطلعات حكومة إقليم كردستان، هو الوقت المناسب لمضاعفة الجهود لإنشاء سوابق مستدامة. ورفض، في رأيي، مبدأ تقاسم الإيرادات جغرافيا حسب التعداد السكاني / عدد السكان في الأيام الأولى لإعادة الإعمار في العراق، على حساب التجربة برمتها لمحاولة إعادة تشكيل الهوية الوطنية. ولمساعدة حکومة إقلیم کردستان وبغداد علی خلق مسار قابل للتطبیق، یجب تسویة مسألة مراقبة الموارد النفطیة وتقاسم الإیرادات بشکل سلیم ومن خلال التفاوض الملزم الذي یمکن أن یتضمن دفع المدفوعات أو تقاسم الإيرادات الجارية، اعتمادا علی المداولات النھائیة. إن عواقب الفشل في التوجيه الدبلوماسي هذا “لمن هو هذا النفط ” الذي يكافح من أجل تحقيق نتيجة ناجحة كانت مدمرة لشعوب المنطقة. وقد علمت الميليشيات في جميع أنحاء الشرق الأوسط أنها يمكن أن تقوض سلطة القيادات السياسية الراسخة من خلال تجاوز المناطق المنتجة للنفط. وحتى الآن في عملية مثل هذه الصراعات، دمرت صناعات النفط والغاز في سوريا واليمن، وإلى حد ما ليبيا. يجب على الولايات المتحدة أن تنظرالى المزيد من الدبلوماسية النشطة في حل مستقبل كركوك على أمل أن تظهر هذه المرة نتائج أفضل من الجهود السابقة. إن مثل هذا الاستثمار في الوقت الدبلوماسي والجهد والمكانة يمكن أن يحقق منافع طويلة الأجل، ليس فقط لشعب العراق وحكومة إقليم كردستان ولكن أيضا في مناطق أخرى حول الشرق الأوسط حيث لا تزال تقاسم عائدات النفط و حدود الحقول في نزاع. ومن شأن التوصل إلى تسوية دبلوماسية بشأن الاستيعاب المستقبلي لكركوك أن يوفر مسارا مثمرا لكثير من المناطق الأخرى المنتجة للنفط. هذا لا يعني أن المهمة ليست ضخمة، ولكن فقط أنها تستحق المتابعة.





ايمي مايرز جاف

مجلس العلاقات الخارجية

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
الاستقلال الكردي: كل الاشياء تدور حول النفط

http://www.iraq5050.com/?art=77419&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة