Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
03:12:51 - 15/12/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-12-14
وزير التعليم العالي عبد الرزاق العيسى تكنوقراط بالسرقات

 
2017-11-28
فساد وزير التربية والتعليم العالي

 
2017-11-23
من أقلُّ فساداً.. الإسلاميّون أم العلمانيّون؟

 
2017-11-24
وانتهت زيارة الاربعين

 
2017-11-27
ما الفساد ؟ ومن الفاسدون ؟

 
2017-11-23
احذروا التصويت الإلكتروني في انتخابات العراق

 
2017-11-19
نصف فساد حكومة المالكي يتحملها سعد البزاز !!

 
2017-11-18
وفيق السامرائي: لا تأخذكم بـ (مسعود) شفقة ولا رحمة

 
2017-11-17
“فورين أفيرز″ الأمريكية: من يُطهر من في السعودية ؟

 
2017-11-24
لا دولة رئيس الوزراء .. ليست هكذا الحرب على الفساد

 
2017-11-22
تسونامي ترامب قادم الى العراق لتقليم أظافر الدولة العميقة بحجة ضرب الفساد

 
2017-11-25
مرتبة جديدة لـ”مختار العصر”!

 
2017-11-20
العبادي ومعركته مع الفساد

 
2017-11-16
كفى فسادا!

 
2017-11-23
علاوي :ماذا سيحدث للدولار الامريكي خلال العقد القادم

 
2017-11-24
شبح الفساد

 
2017-11-24
حرب الخليج الثالثة (المرتقبة) وموقع العراق فيها

 
2017-11-20
بَيْنَ مُؤَسَّسَتَيْنِ!

 
2017-11-14
الحسين والعباس (ع) أسيرين بيدي الصافي والكربلائي

 
2017-11-25
في العراق المصالح السياسية هي الفساد بعينه

 
2017-11-22
متى ينتهي (حرق المليارات) في المصرف الزراعي العراقي؟!

 
2017-11-18
لن يتغيروا اذا لم تغييرهم انت بصوتك

 
2017-11-15
هل سيُسرق صوت العراقي مرة أخرى

 
2017-11-17
ذو الوزارتين.. لا يهشُّ ولا ينشّ!

 
2017-11-24
حفيد ابو المحاسن المالكي رمزا من رموز الفساد والتخريب

 
2017-11-14
مكنسة ” ابو يسر” ستلتهم ” آل الكربولي ” و ” برزاني ” وكــل الفاسدين ..!!

 
2017-11-27
ملياري دولار لاستيراد المشتقات النفطية والبطالة متفشية

 
2017-11-22
يحدث في زمن الإسلام السياسي.. يسرقون حاويات النِّفايات..!

 
2017-11-22
هل هو تقليد جديد في النزاهة؟!

 
2017-11-16
ما يحصل في السعودية.. مكافحة فساد أم أكبر عملية سطو في تاريخ البشرية؟

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-09-12

     

انشغل المسلمون ببعضهم فاستهان العالم بهم!

*قبل أَن نتساءل أَين دور المجتمع الدَّولي إِزاء الأَزمة الانسانيَّة المُفجعة التي تمرُّ بها أَقليَّة [الروهينغا] في ميانمار، دعونا نتساءل عن دور الدُّوَل الاسلاميّة والعربية إِزاء هذه الأَزمة؟! على اعتبار أَنَّ هذه الاقليَّة مُسلمة تتعرض لتطهيرٍ عرقيٍّ!.
   أَوَليسَ هناك عدَّة مؤسَّسات [إِسلاميَّة] رسميَّة كمنظَّمة المُؤتمر الاسلامي وغيرِها؟! فلماذا لم نسمع لها حسيساً إِزاء الأَزمة؟!.
   لماذا لم تتحرَّك المجموعة الاسلاميَّة في هيئة الأُمم المتَّحدة لمُناصرة هذه الاقليَّة المُسلمة التي وصفتها المُنظَّمة الدوليَّة بأَنَّها من أَكثر الأَقليَّات في العالم عُرضةً للسَّحق والتَّجاوز؟!.
   لقد إِنشغل المسلمون ببعضهِم يقتلُ بعضهُم بعضاً ويُدمِّرُ بعضهُم بعضاً فاستهان بهِم المجتمعِ الدَّولي حتَّى ضاعَ صوتهُم فلم يعُد أَحداً في هذا العالم يُعيرهُم أَهمِّيَّةً أَبداً!.
   أَمّا أَموالُ البترودولار التي يسيطر عليها عددٌ قليلٌ من نظُم القبائِل الفاسِدة والإرهابيَّة في الخليج وتحديداً الشَّقيقات الإرهابيَّات الثّلاث [الرِّياض والدُّوحة وأَبو ظبي] فبدلاً من أَن توظِّف للتَّنمية والتَّعليم ومُحاربة الفَقر والنُّهوض بمستوى الشُّعوب الاسلاميَّة المسحوقة وحلِّ أَزماتها المُتراكمة بسبب التَّمييز والعنصريَّة وغير ذلك! إِذا بها اليوم في خدمة العصابات الارهابيَّة التكفيريَّة التي دمَّرت لحدِّ الآن عدَّة دُوَل في المنطقة والعالَم منها الْعِراقِ وسوريا واليمن وليبيا والصُّومال وغيرِها!.
   **أَما المُجتمع الدَّولي فهو كما نعرف لا يُعير أَهمَّيةً لحقوق الانسان في أَيَّة منطقة في العالم إِذا لم تؤثِّر بالسَّلب على مصالحهِ الاستراتيجيَّة! بل أَنَّ العكس هو الصَّحيح فقضايا حقوق الانسان أَداةٌ من أَدوات السِّياسة الدوليَّة المُنافقة! أَلم نقرأ التَّقريرَين الأَخيرَين اللَّذين صدرا عن منظَّمتَين دوليَّتَين الأُولى الأُمم المتَّحِدة والثَّانية مُنظَّمة العفو الدوليَّة والَّلتان إِتَّهمتا المُجتمع الدَّولي وتحديداً واشنطن بتجاهُل الجرائم البشِعة التي يرتكبها نِظامُ [آل سَعود] الارهابي الفاسد في اليَمن والبَحرين! الأَمرُ الذي تسبَّب باستمرار معاناة هذَين الشَّعبَين وتعرُّضهُما للمزيدِ من الجرائِم التي ترقى أَغلبها لدرجةِ جرائمَ حربٍ وجرائمَ ضدَّ الانسانيَّة؟! إِنَّهما دليلَين من عشرات بل مئات الأَدلَّة التي تثبِتُ أَنَّ المُجتمع الدَّولي يتعامل مع قضايا حقوق الانسان في العَالم كأَداةٍ من أَدوات السِّياسة الدوليَّة!.
   ***القضيَّة الأُخرى مثار جدل واسعٍ في هذه الأَزمة هو السُّكوت المُطبق الذي اختارتهُ زعيمة البلاد للتَّعامل معها! فكيفَ ينسجم هذا الموقف المُخجل والفاضح مع حصولِها على جائزة نوبل للسَّلام؟! فأَيُّ سلامٍ هذا الذي تُمثِّلُهُ هذه الجائزة؟!.
   خلال السِّنين والعقود الماضية كان البعض يبرِّر للمأساة التي تعيشها هذه الأَقليَّة والسُّكوت عنها بحجَّة سُلطةٍ النِّظام الشُّمولي البوليسي الدِّيكتاتوري الذي كان يحكم البلاد! فما بالُ الزَّعيمة الحاليَّة التي وصلت الى السُّلطة بالانتخابات في إِطارِ عهدٍ جديدٍ من السُّلطة الدِّيمقراطيَّة لا تحرِّك ساكناً ولا تنتصر لمعاناة الرُّوهينغا؟! أَلا يعني ذلك أَنَّ ما تتعرَّض لَهُ هذه الأَقليَّة هو ظلمٌ مُمنهجٌ لا علاقةَ لَهُ بالنِّظام السِّياسي القائم وشِكلهُ؟! هو سحقٌ منظَّمٌ يعتمد العُنصريَّة والتَّمييز والارهابِ والحقدِ الأَعمى والتَّطهير العِرقي؟!.


نزار حيدر
موازين
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
انشغل المسلمون ببعضهم فاستهان العالم بهم!

http://www.iraq5050.com/?art=76773&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة