Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
05:08:59 - 21/08/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-07-31
فساد وزارة الخارجية العراقية وسفرائها

 
2017-07-24
شناشيل : ماذا وراء فتح ملفّات الفساد في المحافظات؟

 
2017-07-24
حين يتقاسم السياسي والإعلامي الفشل والفساد

 
2017-08-01
متى تدفن أمريكا جثتها في العراق ..؟

 
2017-07-27
لنتفاءل بعودة العسكري والمجيد .. وسعدون !

 
2017-07-25
( سياسي عراقي كبير ) يبتلع أكبر لحمة في العالم تقدر بالمليارات .!.

 
2017-07-26
شجرة داعش المنخورة من غرسها في العراق وسوريا؟

 
2017-08-05
الى حزب الله وجمهوره...أنتم أسياد النِّزال

 
2017-07-25
منظمة الأكاذيب الدولية

 
2017-07-26
موقف غير مشرّف لنوّاب كرد

 
2017-07-25
فرصة العبادي الذهبية الأخيرة

 
2017-07-24
ظاهرة الخطف والقتل تتجاوز الخطّ الأحمر

 
2017-07-28
نواب الشعب … مهمات خارج أوقات الدوام الرسمي!!

 
2017-07-31
شناشيل : حتى الأمينة ضدّ جنسها ..!

 
2017-08-02
الى الأخ قائد عمليات بغداد / كفوا عن أذيتنا لابارك الله لكم

 
2017-08-04
عشقت العراق

 
2017-08-03
في بلدي شي مايشبه شي

 
2017-07-26
الغباء السياسي لآحزاب السلطة الفاشلة ” نوري المالكي وعمار الحكيم مثالا “

 
2017-07-27
انتبه لمكر الأحزاب

 
2017-07-29
أوهام عراقية

 
2017-07-28
الشيخ الكفيشي، واعظ المالكي المتستر على الفساد

 
2017-07-31
هل بلغت جميع الأحزاب العراقية سن التقاعد

 
2017-08-03
شناشيل : وماذا عن حقوقنا في قطر؟

 
2017-08-04
بضاعة كاسدة غير قابلة للتجديد

 
2017-08-01
نحن ضحايا العالم الرقمي

 
2017-08-04
سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

 
2017-07-27
أبعاد المصالحة في العراق ما بعد داعش ؟

 
2017-07-28
التعليم الديني.. سرطان العقل العراقي

 
2017-08-14
شناشيل : أمْسِكْ محافظاً .. من الكتل الكبيرة!

 
2017-08-11
بريطاني نعم عراقي لا

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-08-05

     

الى حزب الله وجمهوره...أنتم أسياد النِّزال

قال "حزبُ الله" كلمتَه، خطَّط وتَكْتَك، حَشَدَ أبطالَه وجَمَعَ فرسانَه الذين لا مثيل لهم، غير آبهٍ لمعارضٍ هنا ومنتقدٍ هناك، فالقضية قضية وطن وأرض وشرف وكرامة، نزل الى الميدان...وما أدراك عندما ينزل "الحزبُ الى الميدان". أياماً معدودة، وانتهت القضية، أعداء الدين وخصوم الإنسانية باتوا خارج اللعبة، وجوه مُلَثَّمة وجِباهٌ شائبة وخيباتٌ تعلو هاماتهم الملتوية وعزائمهم المنكسرة، ما يُسمى بأميرهم بات أكذوبةً من حكايا ألف ليلة وليلة، إماراتهم وخلافاتهم تبخَّرت عند نعال مجاهدينا. أَلَم يخبروهم أسيادهم الذين أرسلوهم بأن في أرضنا مقاومة لا يصمد أي عدو في وجهها، وليوثاً تفزع أسود الغابة عند زئيرها؟ رحلوا وسحابات الخيبة تُظَلِّل رؤوسهم، ورايات المقاومة تُرَفرِفُ على طول الدرب، لِتُمَزَّق صفحةٌ سوداء من تاريخ لبنان، بسواعد أسود مقاومتنا "المخيفة"، لِتَحُلَّ مكانها حكايات مشرقة تفتتحها عودة الأسرى الى أرض الوطن. 

أهلاً بالغوالي، ومرحباً بالأحبة، وتحيةٌ لوجوهكم المشرقة وطَلاتكم البراقة، وكأنّي بالقرى والبلدات تتسابق الى استقبالكم، وتتصارع أيها تتشرف بأن تكون أول من تطؤون بأقدامكم الشريفة عليها، وَبِحورِيّات - من العالم الآخر - ترُشُّ الأرز مُهَلِّلَةً لقدومكم، وبطيور أرض الشام ترسل التغاريد لطيور الوطن تسألها إذا اسْتُرِدَّت الأمانة، وبفجر صلاتنا يتمهَّل طلوعَه عندما عَلِم بعودة مأمومين برتبة "مجاهدين" وشهادة "صابرين" و "محتسبين" وما بدَّلوا تبديلا. غَدَوْتُم عِرْساً للوطن، كل الوطن، وأيقونةَ مجدٍ عابرةً تِلال الجرود وهضاب القلمون، لِتَستَوْطِنَ واحات أرضِنا، بين الزهور والورود، وأغصان الشجر ومنابت الثمار، وحُبَيْبات الرمل  وكُتَل الحَصى، وعند شواطئ البحر وضفاف الأنهر، الى أن تتربّع في قلوب المحبين عازفةً ترانيم عشق تطوي آلام الإنتظار وتفتح النافذة لإشراقة غدٍ جديد وأَمَلٍ مزدهر.                                                       

شكراً، بل وتحية من أعماق القلب لكل مَنْ ساهم في إنجاز هذا العرس الوطني الرائع، شكراً لِلِّواء "عباس إبراهيم" ومساعيه الكريمة. والشكر الموصول، الذي لا يحتاج لأن يُعَرِّفَ عن نفسه، والتحايا المُحَلِّقة فوق سماوات المجد السالكة من خلف المحيطات حيث يتواجد المُتَشَرِّف بكتابة هذه السطور الخجولة، والسلام الأول والأخير، والدائم الذي لا ينقطع، الى مقاومتنا الباسلة والمُرعِبَة، الى أرواح شهدائنا الأبرار ودمائهم الزاكية، أصحاب الفضل - أولاً وآخراً - في تحرير الأرض وإخوتهم المجاهدين، حيث لا مجهود - مع احترامنا لجميع المساعي - يرقى لِما بذلوه وقدَّموه، والذين سطَّروا أروع الملاحم البطولية وتركوا الأهل والعيال وبذلوا الأرواح لكي ينعم جميع أبناء الوطن بهذا المهرجان الوطني الكبير. فلهؤلاء الشهداء الأطهار والفرسان الأبرار، ولحزب الله ومقاومته وجمهوره وسماحة أمينه العام، حِكايات أخرى في قلوبنا وعشق خاص في أفئدتنا وروايات متميزة في عقولنا، لن يستطيع على فكِّ رموزها ﺇلا مَن ركب معنا على متن هذه القافلة النورانية، وستبقون دوماً، وفي كل ساح وعند كل مواجهة، ستبقون "أنتم أسياد النِّزال". 
"ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون" .


خادم أهل البيت: أبو تراب كرار العاملي


الاخبار
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
الى حزب الله وجمهوره...أنتم أسياد النِّزال

http://www.iraq5050.com/?art=76045&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة