Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
09:12:27 - 13/12/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-11-28
فساد وزير التربية والتعليم العالي

 
2017-11-24
وانتهت زيارة الاربعين

 
2017-11-27
ما الفساد ؟ ومن الفاسدون ؟

 
2017-11-23
من أقلُّ فساداً.. الإسلاميّون أم العلمانيّون؟

 
2017-11-23
احذروا التصويت الإلكتروني في انتخابات العراق

 
2017-11-19
نصف فساد حكومة المالكي يتحملها سعد البزاز !!

 
2017-11-18
وفيق السامرائي: لا تأخذكم بـ (مسعود) شفقة ولا رحمة

 
2017-11-22
تسونامي ترامب قادم الى العراق لتقليم أظافر الدولة العميقة بحجة ضرب الفساد

 
2017-11-24
لا دولة رئيس الوزراء .. ليست هكذا الحرب على الفساد

 
2017-11-25
مرتبة جديدة لـ”مختار العصر”!

 
2017-11-20
العبادي ومعركته مع الفساد

 
2017-11-17
“فورين أفيرز″ الأمريكية: من يُطهر من في السعودية ؟

 
2017-11-23
علاوي :ماذا سيحدث للدولار الامريكي خلال العقد القادم

 
2017-11-24
حرب الخليج الثالثة (المرتقبة) وموقع العراق فيها

 
2017-11-14
الحسين والعباس (ع) أسيرين بيدي الصافي والكربلائي

 
2017-11-24
شبح الفساد

 
2017-11-25
في العراق المصالح السياسية هي الفساد بعينه

 
2017-11-20
بَيْنَ مُؤَسَّسَتَيْنِ!

 
2017-11-18
لن يتغيروا اذا لم تغييرهم انت بصوتك

 
2017-11-16
كفى فسادا!

 
2017-11-15
هل سيُسرق صوت العراقي مرة أخرى

 
2017-11-22
متى ينتهي (حرق المليارات) في المصرف الزراعي العراقي؟!

 
2017-11-14
مكنسة ” ابو يسر” ستلتهم ” آل الكربولي ” و ” برزاني ” وكــل الفاسدين ..!!

 
2017-11-27
ملياري دولار لاستيراد المشتقات النفطية والبطالة متفشية

 
2017-11-17
ذو الوزارتين.. لا يهشُّ ولا ينشّ!

 
2017-11-24
حفيد ابو المحاسن المالكي رمزا من رموز الفساد والتخريب

 
2017-11-22
يحدث في زمن الإسلام السياسي.. يسرقون حاويات النِّفايات..!

 
2017-11-16
ما يحصل في السعودية.. مكافحة فساد أم أكبر عملية سطو في تاريخ البشرية؟

 
2017-11-22
هل هو تقليد جديد في النزاهة؟!

 
2017-11-14
شناشيل :المُساءلة المُستحقّة

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-08-03

     

شناشيل : وماذا عن حقوقنا في قطر؟

في العاصمة اللبنانية، بيروت، توجد الآن لجنة تحقيقية عراقية مكلّفة بمتابعة التحقيق في صفقات، توصف بأنها “مشبوهة”، أي فاسدة، يقف خلفها رجل أعمال لبناني كان له نشاط في محافظة البصرة التي حظي فيها بنفوذ وعلاقات متينة مع مسؤولين إداريين.

المسؤولون الإداريون الذين لرجل الأعمال اللبناني المتهم بالفساد علاقات متينة معهم ونفوذ بينهم هم بالضرورة من أقطاب الأحزاب الإسلامية الحاكمة في المحافظة، فإدارات هذه المحافظة ، كما سائر محافظات البلاد (غير الكردستانية) تستحوذ عليها الأحزاب الإسلامية الشيعية والسنية والمقربون منها، والتي غرقت الى هاماتها في قضايا الفساد، وملف الفساد في البصرة بالذات مفتوح رسمياً الآن، والمساعي حثيثة وحامية لإغلاقه بعدم تقديم المتهمين بالفساد الى القضاء.

من مهام اللجنة الموجودة في بيروت الآن إقناع الحكومة اللبانية بالقبض على رجل الأعمال الصادرة في حقه مذكرة قبض عن القضاء العراقي. والمعلومات المتوفرة تفيد بأن هذا الشخص كان “يلعب طوبة” (كرة) بالبصرة ومشاريعها الاستثمارية، بمشاركة مع مسؤولين كبار في المحافظة.

ما فعلته الحكومة العراقية بإرسال لجنة التحقيق أمر جيد، لكنه في الواقع ليس موضوعي في عمودي اليوم. موضوعي معاد ومكرر، فقد كتبتُ فيه عند اندلاع الازمة الراهنة بين قطر من جهة والسعودية والامارات والبحرين ومصر من جهة اخرى، على خلفية الدعم القطري للحركات الارهابية والمتطرفة في المنطقة.

ما من مسؤول في حكومتنا وفي قيادات القوى السياسية المتنفذة، باستثناء الحزب الإسلامي العراقي (الإخوانجي) وحلفائه، إلا وكان يكيل التهم الى قطر بدعمها داعش، وقبله القاعدة. وسائل إعلام هذه القوى كانت تكرّس الكثير من وقتها ومساحاتها لهذه التهم، قبل ان تتوقف فجأة، بعدما توجهت حكومة قطر أخيراً نحو إيران بحثاً عن طوق نجاة.

الدول العربية الأربع المنخرطة قطر معها في الازمة أعلنت في اجتماعات رسمية لها عن توافرها على وثائق كثيرة تثبت الانغماس القطري في دعم الإرهاب ومنظماته، وبينها داعش ومن قبل القاعدة، وقدمت حكومات هذه الدول ملفات كاملة بهذه الوثائق الى الدول الكبرى والمنظمات الدولية لإثبات أنها محقّة في موقفها حيال الحكومة القطرية. كان من اللازم ان تسارع حكومتنا في الحال ومعها جهاز الادعاء العام الى التحرك باتجاه الدول الاربع للحصول على نسخ من وثائقها. هذه الوثائق مفيدة في تقديم شكاوى الى المحافل والهيئات والمنظمات الدولية ، ربما بينها محكمة الجنايات الدولية، لمطالبة الحكومة القطرية بوقف دعمها للإرهاب، وبتقديم تعويضات إلى الدولة العراقية والى ضحايا الارهاب الذي دعمته الدولة القطرية، أو في الأقل إلزام دولة قطر بالمساهمة في عمليات إعادة الإعمار ، تبرعاً أو بشروط ميسّرة للغاية، تكفيراً عن ذنوبها في دعم الإرهاب. كما أن من شأن هذا أن يفتح الباب أمام مطالبات مماثلة لدول وجماعات ومؤسسات آخرى كان لها هي أيضاً في دعم الإرهاب.موقف حكومتنا وجهاز ادعائنا من هذه القضية غريب، ومريب.. لابدّ من تفسيره لنا.

عدنان حسين
اخبار العراق
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
شناشيل : وماذا عن حقوقنا في قطر؟

http://www.iraq5050.com/?art=76009&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة