Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
06:06:19 - 29/06/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-05-31
شناشيل : الخيار المنبوذ

 
2017-05-29
العراق وسياسة المحاور.. والصراع العربي-الإسرائيلي

 
2017-05-29
برلمان الجيران

 
2017-05-31
في بلادي... رائحة الموت والدم العراقي.. الرخيص

 
2017-05-31
شناشيل حِداد ..! عدنان حسين

 
2017-05-29
" سبايدر مان " يبتلع طفلاً في بغداد !

 
2017-05-31
مجرد كلام الموت حيا !! عدوية الهلالي

 
2017-06-05
قطر جزيرة الشر والمؤمرات

 
2017-06-03
لماذا لا يثور "الفقراء"؟

 
2017-05-31
يستحق النائب أكثر

 
2017-06-14
السيد السيستاني العالم العامل

 
2017-06-10
اصلاح الامن العراقي بعد داعش برؤية امريكية جديدة

 
2017-05-30
السعودية تحتل قطر لم لا

 
2017-06-05
شناشيل : التحالف الوطني يحمِل على ضحايا الإرهاب!

 
2017-06-06
شناشيل خيبة أمل في "العراقيّة" فـي غير محلّها عدنان حسين

 
2017-05-29
شناشيل المفوضيّة خارج نطاق الثقة .. وإنْ بقِيت عدنان حسين

 
2017-06-12
من وراء سلب هيبة الدولة بالعراق...

 
2017-06-12
شناشيل مأزق جامعاتنا عدنان حسين

 
2017-06-09
السعودية تحاصر نفسها

 
2017-06-12
دمج امانة بغداد . بمحافظة بغداد .يقضي على تداخل الواجبات..

 
2017-06-17
الاحتجاج وجدل الوجود والعدم

 
2017-06-08
شناشيل حتى إيران ليست محصَّنة ضدّ الإرهاب عدنان حسين

 
2017-06-09
يوم القيامة القطري.. هل يكون العراق في كرة النار؟

 
2017-06-06
مجرد كلام أحداث.. بلا مستقبل عدوية الهلالي

 
2017-06-07
أربع مواقف اتجاه الأزمة القطرية

 
2017-06-11
شناشيل ما ننتظره من مجلس بابل عدنان حسين

 
2017-06-14
"الحشد الشعبي" عند الحدود العراقية السورية.. نراه مكسباً، ويرونه تهديداً

 
2017-06-03
الدين والتمدين والوزير شربتلي السعودي

 
2017-06-16
دور التواصل الاجتماعي بالكشف عن الجرائم الغامضة

 
2017-06-07
مكافحة الفساد المالي في العراق … الى أين؟

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-06-05

     

شناشيل : التحالف الوطني يحمِل على ضحايا الإرهاب!

في واحد من أسوأ مواقف التحالف الوطني العراقي، وليس أغربها لأنه حتى الشيطان نفسه لم يعد غريباً في هذي البلاد بفضل سياسات التحالف الوطني وشركائه في الحكم، كرّس التحالف بيانه الخاص بتفجيري الكرادة والشواكة الأخيرين لمهاجمة الضحايا بدلاً من إعلان التضامن معهم.

ضحايا التفجيرين الحاصلين يوم الثلاثاء الماضي هم الذين استشهدوا أو أصيبوا وعائلاتهم أو تضررت ممتلكاتهم، وكذلك سائر سكان بغداد الذين يتواصل دونما انقطاع مسلسل رعبهم ولا يعرفون متى يأتي الدور عليهم في تفجيرات إرهابية جديدة.

التحالف الوطني الذي هو عملياً حاكم البلاد الفعلي (لديه رئاسة الوزراء ومعظم الوزارات ودوائر الدولة بما فيها الأمنية وإدارات المحافظات والهيئات “المستقلة” والجماعات المسلحة غير القانونية أيضاً…الخ)، أظهر في بيانه الصادر يوم الاربعاء استغرابه من “تكريس النقد والاتّهام بالتقصير إلى الأجهزة الأمنية، في حين أنّ الإرهاب يُمكن أن ينجح لمرة واحدة فيثبت فشل الاجهزة الأمنية، فيما الأجهزة الأمنية عليها أن تنجح كل مرة لإثبات فاعليتها”!

بيان كهذا لا يصحّ أبداً أن يصدر عن جهة سياسية تتحمل المسؤولية عن إدارة الدولة، فهو إعلان بالتنصّل من هذه المسؤولية وبترك الناس لمصيرهم.

ما كان للناس أن يكرّسوا نقدهم واتهامهم للأجهزة الأمنية لو لم يتكرّر فشلها مئات المرات بدل المرة الواحدة والاثنتين والعشرة، وهو في الواقع فشل النظام السياسي في المقام الأول.

الناس أعطوا للتحالف الوطني وشركائه في الحكم كل شيء: السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية وموارد النفط وسواه، في مقابل أن يقدّموا لهم الخدمات الأساسية، وأولها الأمن الذي ضمنه الحكّام لأنفسهم في المنطقة الخضراء وخارجها بنسبة مئة بالمئة، وتركوا الإرهاب ينتقم منهم (الناس).

من الطبيعي أن يتوجّه الناس بالنقد والاتّهام إلى الأجهزة الأمنية وقياداتها وإلى السلطة السياسية المسؤولة عنها كلّما حدث خرق أمني، فالأمر يتعلّق بأرواح تُزهق ودماء تُسفك وومتلكات تتدمر.

في اجتماعها الذي عقدته أمس بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي ومسؤولي الأجهزة الأمنية، لم تستطع قيادة التحالف (الهيئة السياسية) أن تمضي في خطى بيان الأربعاء، فهي اعترفت، بحسب البيان الصادر عن الاجتماع، بأن ثمة علاقة بين الوضع الأمني غير المستقر و”التنافس السياسي”، داعيةً الى “دعم الأجهزة الأمنية”، و”الاهتمام بالخدمات والتنمية في حزام بغداد وتطوير مداخل العاصمة بما يسهل عملية المراقبة الأمنية ومرور السيارات”، و”تدوير القيادات الأمنية وتقييمها بشكل دوري” و”التعامل بحزم مع القيادات الأمنية والعسكرية المقصّرة أو المتهاونة، مع التركيز على المهمة الوطنية في حفظ الأمن”.

هذا الكلام يُعطي الصدقية والمشروعية لكل الانتقادات والاتهامات التي استنكرها بيان الأربعاء.

والواقع أن بيان أمس، كما سائر البيانات السابقة، ينقصه الاعتراف بالعنصر الأساس لاستمرار الخروق الأمنية الإرهابية .. إنه النظام السياسي القائم على المحاصصة .. فالمحاصصة هي ما جعل الكثير من الوظائف في الأجهزة الأمنية، كما الحال في الأجهزة المدنية، في أيدي عناصر غير كِفْأة غير نزيهة، وهي التي سهّلت ومرّرت عمليات الفساد الإداري والمالي.هنا العلّة  .. من دون إدراكها وعلاجها سيبقى أمن بغداد وسائر المدن مستباحاً من الإرهاب والجريمة المنظّمة.

عدنان حسين
اخبار العراق
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
شناشيل : التحالف الوطني يحمِل على ضحايا الإرهاب!

http://www.iraq5050.com/?art=74969&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة