Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
07:08:34 - 22/08/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-07-31
فساد وزارة الخارجية العراقية وسفرائها

 
2017-07-24
شناشيل : ماذا وراء فتح ملفّات الفساد في المحافظات؟

 
2017-08-01
متى تدفن أمريكا جثتها في العراق ..؟

 
2017-07-24
حين يتقاسم السياسي والإعلامي الفشل والفساد

 
2017-07-27
لنتفاءل بعودة العسكري والمجيد .. وسعدون !

 
2017-07-25
( سياسي عراقي كبير ) يبتلع أكبر لحمة في العالم تقدر بالمليارات .!.

 
2017-08-05
الى حزب الله وجمهوره...أنتم أسياد النِّزال

 
2017-07-26
شجرة داعش المنخورة من غرسها في العراق وسوريا؟

 
2017-07-25
منظمة الأكاذيب الدولية

 
2017-07-26
موقف غير مشرّف لنوّاب كرد

 
2017-07-25
فرصة العبادي الذهبية الأخيرة

 
2017-07-24
ظاهرة الخطف والقتل تتجاوز الخطّ الأحمر

 
2017-07-28
نواب الشعب … مهمات خارج أوقات الدوام الرسمي!!

 
2017-07-31
شناشيل : حتى الأمينة ضدّ جنسها ..!

 
2017-08-02
الى الأخ قائد عمليات بغداد / كفوا عن أذيتنا لابارك الله لكم

 
2017-08-04
عشقت العراق

 
2017-08-03
في بلدي شي مايشبه شي

 
2017-07-26
الغباء السياسي لآحزاب السلطة الفاشلة ” نوري المالكي وعمار الحكيم مثالا “

 
2017-07-27
انتبه لمكر الأحزاب

 
2017-07-29
أوهام عراقية

 
2017-07-28
الشيخ الكفيشي، واعظ المالكي المتستر على الفساد

 
2017-07-31
هل بلغت جميع الأحزاب العراقية سن التقاعد

 
2017-08-03
شناشيل : وماذا عن حقوقنا في قطر؟

 
2017-08-04
سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

 
2017-08-01
نحن ضحايا العالم الرقمي

 
2017-08-04
بضاعة كاسدة غير قابلة للتجديد

 
2017-07-27
أبعاد المصالحة في العراق ما بعد داعش ؟

 
2017-07-28
التعليم الديني.. سرطان العقل العراقي

 
2017-08-14
شناشيل : أمْسِكْ محافظاً .. من الكتل الكبيرة!

 
2017-08-06
شناشيل ما رأي العامري والخزعلي والمالكي؟ عدنان حسين

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-05-29

     

" سبايدر مان " يبتلع طفلاً في بغداد !

شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد فوجئت أم منكوبة بانتحار طفلها البالغ من العمر 13 عاماً بعد أن طلبت منه مساعدتها في انزال الملابس المنشورة على حبل فوق سطح المنزل ، لكنه بدلاً من ذلك قام باستكمال لعبته الالكترونية  " الرجل العنكبوت   Spider Man "  فتعلق بالحبل ، وألقى نفسه في هوة ، مثلما يحدث في مرحلة من مراحل اللعبة ،  ليسقط على الأرض جثة هامدة !
والطفل المنتحر – ان كان مثل هذا الفعل يُحسب انتحاراً – هو تلميذ في الصف الأول متوسط ، ومن المتفوقين دراسياً ، ولأنه متفوق فقد أختار أن يلعب جزءاً صعباً وخطراً من هذه اللعبة يتطلب تحدياً يمتد لساعات طويلة من أجل " البقاء أبداً " غير ان هذا التحدي بقي مرتسماً في ذهنه وهو على سطح المنزل  ليقوم باستكماله واقعياً ، منزلاً حزناً أبدياً في قلب والده المكلوم وامه المفجوعة ، وأصدقائه وجيرانه ومحبيه ، واسرته وأقربائه ، ومنهم صديق عزيز ، هو الذي أخبرني بهذه الحادثة الأليمة التي يمكن ان تكون جرسُ انذارٍ لبداية ظاهرة جديدة من ظواهر الانتحار المتعددة في مجتمعنا ، هي مايمكن أن نطلق عليه اسم " الانتحار الالكتروني " !
الانتحار بسبب الألعاب الألكترونية ، لم يعد أمراً غريباً ، لكن خطورته تكمن في انتشاره المتوقع في مجتمعاتنا العربية الذي تؤكده هذه الحادثة أو مايشابهها ، اذ نشر أحد الشعراء السعوديين قبل أيام نعياً لأبنة عمه الطفلة خلود 12 عاماً من مدينة الخفجي التي توفيت بسبب لعبة اسمها " الحوت الأزرق " وهي لعبة ألكترونية روسية تقول تقارير صحفية عالمية انها أدت في الستة شهور الأخيرة الى  انتحار 130 طفلاً ومراهقاً في روسيا وحدها ! وترتكز هذه اللعبة على قيام مجموعة من اليافعين بأعمال غريبة تُطلب منهم خلال مدة 50 يوماً ، مثل تقطيع الشخص لنفسه ، أو الاستيقاظ في ساعات غريبة من الليل ، أو الاستماع لأغنية محددة ، ، ألا ان المفاجأة والصدمة – كما يقول أحد خبراء تكنولوجيا المعلومات – وصول اللاعب الى المرحلة الأخيرة في اليوم الخمسين ، حيث تصدر له أوامر بالانتحار يتلقاها المراهق وينفذها من دون شعور أو وعي !  ومما شهدته روسيا مؤخراً ، انتحار الفتاتين يوليا كونستانتينوفا 15 عاماً ، وفيرونيكا فولكوفا 16 عاماً ، بالقاء نفسيهما من مبنيين مختلفين في اليوم الخمسين للعبة " الحوت الأزرق " وتركت الفتاة الأولى رسالة تقول فيها " النهاية " .. أما فيرونيكا فقد كتبت تقول " الاحساس انتهى . النهاية " !
أساتذة علم النفس ، ومنهم الدكتور خضر البارون بجامعة الكويت ، ينصحون أولياء الأمور "  باشراك أبنائهم المراهقين في الحياة الاجتماعية الاسرية وتكليفهم بمهام تعزز الثقة بأنفسهم وتشغل فراغهم ، ومراقبة بعض الأعراض التي قد تظهر على تصرفاتهم ، مثل قضاء الوقت الطويل في اللعب ، ونسيان الأصدقاء ، واضطراب نومهم ، وتخلفهم الدراسي ، وانعزالهم في غرف خاصة أغلب الوقت ، وانشغالهم بأجهزتهم الالكترونية والبرامج التي لا يعرف أولياء الأمور عنها شيئاً " .
وبخلاف ذلك ، فأن الرجل العنكبوت الأميركي ، والحوت الأزرق الروسي ، سيصبحان من أسباب انتحار الاطفال والمراهقين في مجتمعاتنا العربية السعيدة التي لاتعوزها أسباب الانتحار صغاراً .... وكباراً !

موازين
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
" سبايدر مان " يبتلع طفلاً في بغداد !

http://www.iraq5050.com/?art=74821&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة